إقرار تعيين ماكونل رئيسا للاستخبارات الأميركية
آخر تحديث: 2007/2/7 الساعة 04:32 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/19 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصدر أمني لمراسل الجزيرة: الجيش اللبناني لا يشارك في المعارك عند المنطقة الحدودية
آخر تحديث: 2007/2/7 الساعة 04:32 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/19 هـ

إقرار تعيين ماكونل رئيسا للاستخبارات الأميركية

مايكل مكونل مرشح بوش للاستخبارات (الفرنسية-أرشيف)

أقرت لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ بالإجماع تعيين مايكل ماكونل رئيسا للاستخبارات الوطنية الأميركية، حسبما أعلنه رئيس اللجنة الديمقراطي ونائبه الجمهوري.
 
كما أقرت اللجنة تعيين الأميرال وليام فالون قائدا للقيادة الأميركية الوسطى التي تشمل صلاحياتها منطقة الشرق الأوسط, وكذلك تعيين الجنرال جورج كايسي قائدا لسلاح البر. وأقرت اللجنة بالإجماع تعيين فالون, في حين أقرت تعيين كيسي بأغلبية 14 صوتا مقابل ثلاثة أصوات.
 
واعتبر رئيس اللجنة جون روكفلر في بيان أن "الأميرال ماكونل هو الشخص المناسب لهذا المنصب". وأضاف "هو يعرف مدى أهمية المخابرات ويفهم التهديدات التي تواجهها بلادنا".
 
ومن ناحيته، قال نائب رئيس اللجنة كريستوفر بوند إن ماكونل "شخص محترف ومميز وستكون خبرته مفيدة جدا لبلدنا". ومن المتوقع أن يقر مجلس الشيوخ في أقرب وقت ممكن تعيين ماكونل خلال جلسة عامة.
 
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش عين مايكل ماكونل مطلع يناير/كانون الثاني الماضي رئيسا للاستخبارات الوطنية خلفا لجون نيغروبونتي الذي تولى منصب نائب وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس.
 
وسيكلف ماكونل -المسؤول السابق في الاستخبارات الذي تولى إدارة وكالة الأمن القومي المسؤولة عن الاستخبارات الإلكترونية- مهمة شاقة تقضي التنسيق بين وكالات الاستخبارات الأميركية الـ16 (عسكرية ومدنية).
 
نشاط سري
ويوصف ماكونل بأنه رجل ظل اعتاد النشاط على الجبهة السرية من الحرب على ما يسمى بالإرهاب, لكن العديد من الخبراء يعتبرون أن هذا الأدميرال المتقاعد لا يتمتع بالحنكة السياسية، التي يتسم بها سلفه جون نيغروبونتي، الذي غادر مهماته بعد عشرين شهرا من تعيينه.
 
وتولى ماكونل إدارة وكالة الأمن القومي -إحدى الوكالات الأكثر سرية في الولايات المتحدة- بين 1992 و1996 في عهد الرئيس الديمقراطي بيل كلينتون، وفي فترة كانت الاستخبارات تسعى لإعادة تحديد دورها ومهماتها، بعد انتهاء الحرب الباردة.
 
ولد ماكونل في منطقة ريفية من جنوب كارولاينا, وهو حائز شهادة في الاقتصاد والإدارة العامة. وأصبح ضابطا في البحرية عام 1967 وعمل بعدها عنصر استخبارات في فيتنام واليابان والخليج والمحيط الهندي. وشغل خلال حرب الخليج الأولى عام 1991 منصب مستشار لقائد القوات الأميركية آنذاك كولن باول في شؤون الاستخبارات.
 
وبعد تقاعده عام 1996 من الجيش -حيث خدم نحو ثلاثين عاما- عمل نائب رئيس لوكالة بوز آلن هاملتون الدولية للاستشارات.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: