قتلى و200 ألف مشرد بفيضانات جاكرتا ومخاوف من الأوبئة
آخر تحديث: 2007/2/4 الساعة 09:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/4 الساعة 09:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/17 هـ

قتلى و200 ألف مشرد بفيضانات جاكرتا ومخاوف من الأوبئة

المياه غمرت المناطق الفقيرة والغنية في جاكرتا (الفرنسية)

ارتفع عدد قتلى الفيضانات العارمة التي تجتاح العاصمة الإندونيسية جاكرتا والمناطق المحيطة بها إلى تسعة، في حين تسببت الكارثة في تشريد نحو 200 ألف وسط توقعات بارتفاع أعداد الضحايا والمنكوبين، طبقا لمسؤولين وفرق الإغاثة والإنقاذ.
 
وقال مراسل الجزيرة في جاكرتا إن 60% من المناطق السكنية في العاصمة غمرتها المياه جراء الأمطار الغزيرة المستمرة منذ عدة أيام.
 
وأوضح أن عدد القتلى والمشردين مرشح للارتفاع، مشيرا إلى إصابة الآلاف بـ"حمى الضنك" المرتبطة بالأمطار الموسمية، وسط مخاوف من تفاقم الوضع الصحي للنازحين.
 
وأضاف المراسل أنه لا توجد تقديرات واضحة لعدد الضحايا، ففي كل منطقة يزورها يتحدث السكان عن قتيلين أو أربعة أو مفقودين. فيما تعاني المناطق المنكوبة من عدم وصول الأغذية بما في ذلك المجمعات السكنية الفارهة.
 
وطبقا للمراسل فإن الفيضانات التي تشهدها جاكرتا تعد أسوأ من تلك التي شهدتها عام 2002 وخلفت حينها 40 قتيلا وشردت 300 ألف آخرين.
 
حالة تأهب
المشردون افترشوا الشوارع في جاكرتا (الفرنسية)
وقد أعلن حاكم جاكرتا حالة التأهب القصوى في المدينة عند منتصف الليلة الماضية بعد أن  استمر هطول الأمطار على المناطق المرتفعة المحيطة بمدينة
بوجور جنوبي العاصمة. وحذرت دائرة الأرصاد الجوية من أن الأمطار الغزيرة ستتواصل في العاصمة الإندونيسية والمناطق القريبة لعدة أيام.
 
وقال مسؤولون إن الأوضاع ازدادت سوءا في جاكرتا, مشيرين إلى أن استمرار هطول الأمطار ليلا أدى إلى ارتفاع مناسيب المياه في الأنهار مما تسبب في غمر المياه مناطق سكنية وتجارية واسعة.
 
وغمرت المياه الجارفة أسطح المنازل ووصل ارتفاعها في مناطق عدة إلى أربعة أمتار، مما دفع السكان لمغادرة منازلهم واللجوء إلى مناطق أكثر أمنا أو ارتفاعا.
 
كما تسببت الفيضانات في انقطاع الكهرباء عن مناطق كثيرة وأدت لاضطراب في الدخول إلى الإنترنت وتعطلت عشرات الآلاف من خطوط الهاتف الثابتة في جاكرتا حيث أثرت مياه الفيضانات على الخطوط (الكابلات) المدفونة تحت الأرض.
 
وانضم المتطوعون إلى رجال الإنقاذ فيما تواصلت جهود إجلاء السكان من عدد من المجمعات السكنية.
 
كما نشر الجيش نحو 1300 جندي و429 من جنود البحرية في مختلف أنحاء العاصمة للمساعدة على إجلاء السكان باستخدام القوارب والشاحنات.
 
يشار إلى أن جاكرتا غير مهيأة لمواجهة مخاطر الفيضانات المتزايدة، علما بأن  المدينة التي يقطنها نحو 12 مليون نسمة تضم 13 نهرا و78 منطقة من السهل أن تغمرها المياه.
المصدر : الجزيرة + وكالات