محطة أصفهان النووية.. أسهم حسن بور في تأسيسها (رويترز-أرشيف) 

رجحت تقارير إخبارية في لندن أن يكون جهاز الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد) اغتال عالما إيرانيا بارزا في المجال النووي قبل أسبوعين.

ونقلت صحيفة صنداي تايمز البريطانية اليوم عن مصدر استخباراتي قوله إن من المرجح أن يكون الموساد هو من أقدم على اغتيال أردشير حسن بور (44 عاما) العالم في مجال الفيزياء النووية.

وأشارت إلى أن رضا بهالا من مؤسسة "ستارتفور" -وهي مؤسسة أميركية خاصة تعمل في مجال الاستخبارات- قال الجمعة إن الموساد استهدف حسن بور وإن "لديه معلومات استخبارية قوية للغاية" تفيد بأن العالم الإيراني اغتيل على يد الإسرائيليين الذين هددوا مرارا بالعمل على منع إيران من إنتاج قنبلة نووية.

وذكرت محطة فارادا الإذاعية الموجهة لإيران بتمويل أميركي أن التقارير الإعلامية الخاصة بوفاة حسن بور لم تصدر سوى في 21 يناير/كانون الثاني أي بعد ستة أيام من وفاته مرجعة سبب الوفاة إلى "تسمم بالغاز".

ولم تشر التقارير الإيرانية إلى المكان الذي توفي فيه حسن بور أو كيفية إصابته بالتسمم حيث أعلن هذا الخبر خلال مؤتمر حول السلامة النووية.

وعمل حسن بور في محطة أصفهان التي يجري فيها إنتاج غاز سادس فلوريد اليورانيوم وهو الغاز الذي يستخدم في أنشطة تخصيب اليورانيوم الجارية في محطة نطانز.

وفاز العالم الإيراني الراحل بأرفع جائزة إيرانية في مجال البحوث العلمية العسكرية عام 2004، كما فاز أيضا بالجائزة الأولى لمهرجان الخوارزمي الدولي الذي تشارك فيه العديد من المؤسسات العلمية العام الماضي.

ويعتبر أردشير حسن بور من أفضل العلماء في الحقل العسكري في إيران حيث كان يدير مركز الدراسات الكهرومغناطيسية النووية الذي أسس في عام 2005 كما شارك في تأسيس مركز البحوث النووية في أصفهان.

المصدر : الألمانية