مسلمو الدانمارك يشيعون الشيخ أحمد أبولبن
آخر تحديث: 2007/2/3 الساعة 03:52 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/3 الساعة 03:52 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/16 هـ

مسلمو الدانمارك يشيعون الشيخ أحمد أبولبن

مسلمون دانماركيون يحملون نعش أبو لبن وصورته بعد الصلاة عليه(الفرنسية)

شيع في كونبهاغن الجمعة الشيخ أحمد أبو لبن رئيس المجموعة الإسلامية والشخصية المحورية في إثارة قضية الرسوم المسيئة إلى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

وتوفي أبو لبن أمس عن ستين عاما في مستشفى هفيدوفر بعد صراع مع سرطان الرئة حسبما قاله المتحدث باسم المجموعة قاسم أحمد. ودفن أبو لبن وهو أب لسبعة أبناء عصر الجمعة في المقبرة الإسلامية الجديدة في برودبي (جنوب غرب كوبنهاغن).

وأعلن صديق الإمام الراحل الإمام عبد الواحد بدرسن لوكالة ريتزو الدانماركية إن "مسلمي الدانمارك خسروا صوتا قويا. كان أبو لبن قاطرة وقد كافح من أجل أن تكون للمسلمين مكانة في المجتمع الدانماركي ومن أجل اندماجهم مع صيانة دينهم".

وكان أبو لبن قد أثار غضب الطبقة السياسية الدانماركية وقسم من الرأي العام المحلي عندما جال على دول عربية عدة طالبا الدعم بعد نشر صحيفة "يولاند بوستن" الدانماركية اليمينية 12 رسما كاريكاتوريا مسيئا إلى الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.

واتهمته وسائل الإعلام ورجال السياسة بالخصوص "بازدواجية الخطاب" في الدانمارك وفي العالم العربي، حتى أن نائب رئيس الوزراء الدانماركي بندت بندسن اقترح ترحيله لأنه "أضر بمصالح البلد الذي منحه اللجوء".

خبير دانماركي قال إن أبو لبن أعاد الاعتبار لكرامة مسلمي الدانمارك(الفرنسية) 
وحذر الخبير الدانماركي في الإسلام تيم يانسن -الذي ترحم على الراحل- الدانماركيين من مغبة الحكم على أبو لبن فقط من خلال نشاطاته في أزمة الرسوم الكاريكاتورية.

وصرح يانسن لتلفزيون تي.في2 نيوز بأنه "يجب النظر إلى أبو لبن على المدى البعيد. إنه رجل شريف جدا وساهم في إعادة الاعتبار والكرامة للمسلمين مع العمل على إدماجهم".

سيرة أبو لبن
وكان أبو لبن الذي ولد في حيفا قبل أن ينتقل إلى مصر، مهندسا عمل في دول خليجية عدة وفي نيجيريا قبل لجوئه إلى الدانمارك عام 1984.

وكان الإمام الراحل قريبا من جماعة الإخوان المسلمين، وعاش في الدانمارك، لكنه لم يقدم قط طلبا للحصول على جنسيتها.

وكان الإمام الذي يرأس المجموعة الإسلامية، وهي أكبر منظمة لمسلمي الدانمارك، يجتذب مئات المصلين إلى صلاة الجمعة في مسجد دورثيفج بكوبنهاغن.

أبو لبن قال إنه عمل على الحد من التوترات بعد انفجار قضية الرسوم(الفرنسية-أرشيف)
وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي خلال أول ذكرى لنشر الرسوم الكاريكاتورية، أعلن أبو لبن أنه "بذل أقصى جهده من أجل الحد من التوترات"، وأنه خلال السنوات الـ25 التي قضاها في الدانمارك جعل من اندماج المسلمين "أكبر أولوياته".

وقال الراحل عن الدانمارك إنها كانت دولة مثالية عند لجوئه إليها "لكن الأمر تغير بالتدريج عندما دب الخوف في أوصال هذه الأمة نتيجة لتنامي جالية المهاجرين المسلمين وقيمهم القوية".

ويبلغ تعداد الجالية الإسلامية في الدانمارك نحو 200 ألف شخص أي نحو 3% من مجمل سكان البلاد وعددهم 4،5 ملايين نسمة.

المصدر : وكالات