أبو قتادة مهدد بالترحيل
من بريطانيا
  (الجزيرة-أرشيف)
رفضت محكمة بريطانية اليوم الطعن الذي تقدم به أبو قتادة ضد قرار حكومة لندن ترحيله إلى بلده الأصلي الأردن.
 
وكان عمر محمود محمد عثمان الملقب بأبو قتادة قد اعتقل في سبتمبر/أيلول 2005 عقب هجمات السابع من يوليو/تموز في لندن بهدف ترحيله إلى الأردن.
 
وكانت لجنة الاستئناف الخاصة بشؤون الهجرة بلندن قد وصفت في مارس/آذار 2004 أبو قتادة بـ"الشخص الخطير فعليا" ويشكل "محور الأنشطة الإرهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة بالمملكة المتحدة".
 
وقدم أبو قتادة (45 عاما) الذي حل ببريطانيا عام 1993 استئنافا أمام المحكمة متعللا بأنه يخشى في حالة طرده إلى الأردن تعرضه للتعذيب.
 
وكانت محكمة أمن الدولة بالأردن قد أصدرت أحكاما على أبو قتادة عامي 1998 و2000 كل واحد منها يقضي بالسجن 15 عاما مع الأشغال الشاقة.
 
ووجهت له آنذاك تهم "تمويل تنظيم محظور" و"التحضير لاعتداءات موجهة ضد أهداف أميركية ويهودية وسياح مسيحيين بالأرض المقدسة خلال الاحتفال بالألفية الثالثة للميلاد".
 
ويذكر أن بريطانيا وقعت اتفاقيات خاصة مع بلدان مثل الأردن تنص على ضمانات من أجل أن تتعامل السلطات بشكل جيد مع المرحلين إلى بلدانهم الأصلية.
 
وسعت مذكرات التفاهم تلك للالتفاف على التشريعات الأوروبية لحقوق الإنسان التي تمنع الدول الأعضاء من ترحيل الأشخاص إلى البلدان التي يمكن أن يتعرضوا فيها للتعذيب.

المصدر : وكالات