الإسرائيليون اعتبروا أن انتخاب أنجيلا ميركل ساهم بتحسين صورة ألمانيا (الفرنسية-أرشيف)

خالد شمت-برلين

احتلت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل المرتبة الثالثة بعد الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير في قائمة أكثر الزعماء العالميين شعبية في إسرائيل. 

واعتبر 65% من الإسرائيليين في دراسة ميدانية بإشراف ألماني إسرائيلي مشترك أن انتخاب ميركل كأول رئيسة للحكومة الألمانية أسهم إيجابيا في تحسين صورة هذه الدولة في العالم.

وصدرت الدراسة عن مؤسسة كونراد أديناور التابعة للحزب المسيحي الديمقراطي الألماني الحاكم بمناسبة تولي ألمانيا الرئاسة الدورية الحالية للاتحاد الأوروبي، وحللت مواقف وتصورات الإسرائيليين من دول الاتحاد الأوروبي لاسيما ألمانيا.

وكشفت الدراسة عن حدوث تحول إيجابي في تصورات ومشاعر أغلبية الإسرائيليين تجاه ألمانيا بعد مرور أكثر من نصف قرن على بدء العلاقات الدبلوماسية بين برلين والدولة العبرية.

وذكرت أن 67% من الإسرائيليين لديهم صورة إيجابية عن ألمانيا ويعتبرون أن حصولها على دور قيادي داخل الاتحاد الأوروبي سيصب في خدمة مصالح إسرائيل.

وأوضحت أن 80% من الإسرائيليين الذين تعدوا الخمسين عاما قد أصبحوا ينظرون الآن لألمانيا بعيون الحب والتقدير، وأشارت إلى أن هذه النسبة تمثل شريحة لإسرائيليين عايشوا أحداث الحقبة النازية بشكل مباشر أو كانت في أذهانهم صورة سيئة عن ألمانيا خلال مرحلة الشباب.

وعبر 65% من الإسرائيليين الذين تم استطلاع آرائهم في الدراسة عن امتنانهم العميق لألمانيا لإسهامها في حماية أمن إسرائيل بإرسال وحدات من بحريتها ضمن قوات يونيفيل التابعة للأمم المتحدة إلى جنوب لبنان، وإهدائها ثلاث غواصات متطورة من طراز دولفين إلى البحرية الإسرائيلية.



تبادل شبابي
ومن جانبه رأى لارس هينزل مدير مكتب مؤسسة كونراد أديناور في القدس المحتلة في تصديره للدراسة، أن تضاؤل اهتمام الشباب الإسرائيلي بألمانيا وعدم تعاطفهم معها يستوجب تكثيف برامج التبادل الشبابي القائمة بين ألمانيا والدولة العبرية.

ولفتت الدراسة إلى أن 86% من الشباب الإسرائيليين الذين زاروا ألمانيا و67% من الذين لم يزوروها لديهم انطباعات جيدة حولها، ونبهت إلى أن زيارة فرنسا لم تلعب دورا في تخفيف استياء الشباب الإسرائيلي من هذا البلد الأوروبي حيث قال 35% من إجمالي هؤلاء الشباب و37% من الشباب الإسرائيليين الذين سبق لهم زيارة فرنسا إنهم يكرهونها.

أوروبا وإسرائيل
وشغلت العلاقة بين إسرائيل وأوروبا حيزا من الدراسة إذ أيد 75% من الإسرائيليين المشاركين فيها منح دولتهم العضوية الكاملة للاتحاد الأوروبي، وطالبوا ألمانيا بزيادة مساعيها لتوثيق العلاقة الإسرائيلية الأوروبية.

وكشفت الدراسة عن رغبة 11% من الإسرائيليين في الرحيل نهائيا إلى دولة أوروبية في حالة انضمام إسرائيل للاتحاد الأوروبي، وخلصت إلى أن زيارة 50% من الإسرائيليين في السنوات الثلاث الأخيرة لفرنسا وإيطاليا وبريطانيا وإسبانيا وألمانيا للسياحة أو العمل تظهر تحول هذه الدول إلى أهداف سياحية إسرائيلية مفضلة.

يذكر أن المؤسسة التي أصدرت الدراسة هي وقفية بحثية تحمل اسم كونراد أديناور أول مستشار لألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية وواضع حجر الأساس للعلاقات الألمانية الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة