مليشيا كردية إيرانية خلال تدريبات بكردستان العراق (الفرنسية-أرشيف)
 
أعلن حزب كردي، يقول إنه مرتبط بحزب العمال الكردستاني، مسؤوليته عن إسقاط مروحية عسكرية تابعة للجيش الإيراني أمس في اشتباكات أسفرت أيضا عن مقتل 20 جنديا إيرانيا وقائدهم وجرح العشرات منهم.
 
وقال بيان لحزب الحياة الحرة الكردستاني تلقت الجزيرة نت نسخة منه إن "المروحية أسقطت بصاروخ مضاد للطائرات وأدت إلى مقتل قائد الجيش الثالث سعيد قاهاري".
 
وأضاف البيان أن المروحية كانت توفر الدعم اللوجستي للجيش الإيراني في ميدان الاشتباك وأدى سقوطها إلى مقتل سبعة جنود وأسر آخر.
 
وقال البيان إن الجيش الإيراني "قام أمس بحملة تمشيطية عسكرية في منطقة كوتول التابعة لمدينة مهاباد القريبة من الحدود التركية".
 
وحزب الحياة الحرة الكردستاني هو جناح حزب العمال الكردستاني التركي (pkk) العامل ضمن صفوف أكراد إيران، حسب البيان.
 
رداءة جوية
طهران اتهمت أميركا بإثارة التوتر
 في المنطقة (الفرنسية-أرشيف)
وكان التلفزيون الإيراني أكد تحطم المروحية مرجعا سبب سقوطها إلى رداءة الأحوال الجوية.
 
لكنه قال إن الحادث أسفر عن مقتل قائد واحد على الأقل من الحرس الثوري الثمانية الذين كانوا على متنها.
 
من جهته أعلن الحرس الثوري الإيراني في بيان عن مقتل 17 مسلحا في مواجهات بالمنطقة ذاتها، واتهم الولايات المتحدة بالسعي لإثارة التوتر على طول الحدود الإيرانية.
 
ولم يذكر البيان الذي نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية الجهة التي ينتمي إليها المسلحون، ولم يدل بأي تفاصيل عن هذه المواجهات.
 
وقال قائد الحرس يحيى رحيم صفوي إن الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل تسعى لإثارة التوتر على الحدود لتقويض الحكومة الإيرانية "بعد أن فشلوا في تحقيق أهدافهم" في الشرق الأوسط.
 
وتمتلك إيران أسطولا قديما من الطائرات يرجع معظمه إلى ما قبل الثورة الإسلامية عام 1979.

المصدر : الجزيرة + وكالات