السائق تمكن من خفض سرعة القطار قبل خروجه من السكة تماما (الفرنسية)

بدأت شركة سكك الحديد البريطانية عمليات تدقيق لمعايير السلامة في كل بريطانيا بعد انقلاب قطار أول أمس شمال البلاد أودى بعجوز وأصاب عددا كبيرا من الركاب بجروح لم يغادر 11 منهم المستشفى.
 
وقالت شركة سكة الحديد إن التركيز يتم على نحو 700 مفتاح تحويل, لكن لم يعثر لحد الآن على أي شيء غير عادي, في انتظار تقرير أولي ينشر غدا.
 
وقال مدير شبكة سكك الحديد جون آرميت إنه لا يستطيع تأكيد تقارير تحدثت عن عمل تخريبي استهدف القطار الذي يعود إلى شركة فيرجن, وكان يقل مائة راكب في رحلة بين لندن وغلاسغو.
 
أقرب للمعجزة
غير أن الحادث على خطورته لم يتسبب إلا في قتيل واحد, ما اعتبرته الشرطة شيئا "أقرب للمعجزة", خاصة أنه كان منطلقا بسرعة 155 كيلومترا وانقلبت كل عرباته التسع, لكن السائق بقي في مقعده بعد خروجه عن سكته محاولا تقليص السرعة.
 
والحادث ضربة أخرى لقطاع سكك الحديد البريطاني الذي شهد حوادث كثيرة في السنوات الأخيرة آخرها العام الماضي, دون أن يدفع ذلك الشرطة البريطانية لتوجيه تهم جنائية للشركة المشرفة على عمليات الصيانة.

المصدر : وكالات