آلية أميركية في بوشون شمال شرق سول (رويترز-أرشيف)

قررت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة أن تكون القوات الكورية خاضعة لقيادة كورية جنوبية في زمن الحرب، على أن يجدول الانتقال في غضون خمس سنوات.
 
وجاء الاتفاق أمس أثناء لقاء بين وزيري دفاع البلدين بواشنطن، في خطوة اعتبرت تعزيزا لتحالف بدأ خلال الحرب الكورية قبل نحو نصف قرن حين وضعت القوات الكورية تحت إشراف قوة أممية تقودها الولايات المتحدة لصد الاجتياح الكوري الشمالي.
 
وتقضي الخطة بأن تتولى كوريا الجنوبية قيادة جيشها خلال الحرب بحلول 17 أبريل/نيسان 2012, على أن يقتصر دور الجيش الأميركي على الإسناد.
 
وقت إضافي
وأرادت الولايات المتحدة التي نقلت قيادة العمليات وقت السلم عام 1994 أن يتم انتقال قيادتها وقت الحرب خلال 2009, لكن الجانب الكوري طلب مزيدا من الوقت.
 
ونقلت وكالة يونهاب عن مصدر حكومي لم تكشف عن هويته قوله إن كوريا الجنوبية تحضر لخطط جديدة تركز على الدفاع أكثر منها على الهجمات المضادة الحالية التي صممت أساسا للرد على اجتياح محتمل من الجارة الشمالية التي تبقى في حالة حرب معها من الناحية الفنية.
 
وتحتفظ الولايات المتحدة في كوريا الجنوبية بقوة من 30 ألف جندي -ستُقلص بخمسة آلاف مع نهاية العام القادم- تدعم جيشا كوريا من 650 ألف جندي مهمته الأساسية التصدي لجيش كوري شمالي من 1.2 مليون جندي.

المصدر : وكالات