توقعات بعودة برودي لرئاسة الحكومة الإيطالية
آخر تحديث: 2007/2/24 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/24 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/7 هـ

توقعات بعودة برودي لرئاسة الحكومة الإيطالية

رومانو برودي حصل على دعم حلفائه في ائتلاف الوسط واليسار (الفرنسية-أرشيف)

استأنف الرئيس الإيطالي جيورجيو نابوليتانو مشاوراته مع الأحزاب السياسية بشأن تشكيلة الحكومة الجديدة وسط توقعات بأن يعود رئيس الوزراء المستقيل رومانو برودي مجددا لرئاسة الحكومة.

فقد استقبل نابوليتانو صباح اليوم رابطة الشمال اليمينية التي دعت مجددا إلى إجراء انتخابات مبكرة، في حين طالب اتحاد الديمقراطيين المسيحيين (يمين) بتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وسيلتقي الرئيس الإيطالي في وقت لاحق مسؤولين عن أحزاب يسارية قبل أن يختتم استشاراته مع رؤساء الجمهورية الثلاثة السابقين. وكان قد التقى أمس رئيسي البرلمان ومجلس الشيوخ.

وبموازاة ذلك أشارت الصحف الإيطالية إلى أن برودي وحلفاءه في أحزاب ائتلاف الوسط واليسار اتفقوا على ميثاق حكومي "غير قابل للتفاوض" يتضمن 12 بندا ويفتح الطريق أمام تشكل حكومة جديدة.

وإذا وافق رئيس الجمهورية على هذه النقاط، سيطلب برودي من البرلمان التصويت بالثقة لحكومته الجديدة.

وقدم برودي استقالته مساء الأربعاء إثر الفشل الذي منيت به غالبيته في مجلس الشيوخ بشأن السياسة الخارجية، فاتحا بذلك الباب أمام أزمة سياسة خطيرة في البلاد.

واعتبر زعيم المعارضة ورئيس الوزراء السابق سيلفيو برلوسكوني أن أي محاولة لإعادة إحياء حكومة برودي ستبوء بالفشل منذ البداية، وقد دعا نواب وأعضاء مجلس شيوخ من حزبه "فورتسا إيطاليا" إلى إجراء انتخابات مبكرة.

لكن اليمين لا يزال غير موحد ومترددا بشأن الإستراتيجية الواجب إتباعها إزاء اهتزاز تحالف الوسط اليسار.

وامتنع عضوان من اليسار المتطرف في مجلس الشيوخ عن التصويت على السياسة الخارجية لحكومة برودي، مما حال دون حصولها على الغالبية المطلوبة.

المصدر : الفرنسية