اعتداءات تطال المقدسات الإسلامية والمسيحية بأراضي 48
آخر تحديث: 2007/2/23 الساعة 18:48 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/23 الساعة 18:48 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/6 هـ

اعتداءات تطال المقدسات الإسلامية والمسيحية بأراضي 48

مسجد حسن بيك في يافا بني في أواخر العهد العثماني عام  1914 (الجزيرة نت)
 
 
تعرض مسجد حسن بيك في يافا داخل أراضي 48 فجر اليوم لاعتداء جديد من قبل متطرف يهودي بعد أسبوع من الاعتداء على مقبرة مسيحية في قرية كفر برعم المهجرة قضاء صفد.
 
وقام متشدد يهودي باقتحام المسجد ومحاولة إحراقه، وكشفت مؤسسة الأقصى للدفاع عن المقدسات أن حراس المسجد تمكنوا في اللحظة الأخيرة من إلقاء القبض على المعتدي وهو يسكب البنزين في جنباته تمهيدا لإشعال النار فيه بعدما أقدم على تحطيم كاميرات الحراسة.
 
وأفاد أحد الحراس ويدعى الشيخ محمود أبو عبيد من جمعية يافا الخيرية بأنهم استدعوا الشرطة الإسرائيلية التي أبلغتهم بأن المعتدي "مجنون" ويعاني من اضطرابات نفسية.
 
واستنكر خطيب المسجد الشيخ نوار دكة الاعتداء، كما استنكر مزاعم الشرطة الإسرائيلية بأن المعتدي مجنون، لافتا إلى أنها اعتادت على ترداد ذلك في حالات مشابهة كما حصل في جريمة إحراق المسجد الأقصى عام 1968.
 
وقال دكة "لن نسكت على هذه الجريمة وسنقوم بكل ما يلزم لحفظ المسجد في ظل سكوت وتهاون الشرطة الإسرائيلية على الاعتداءات".
 
يشار إلى أن مسجد حسن بيك التاريخي كان قد بني في أواخر العهد العثماني عام 1914 على يد حسن بصري الجابي الدمشقي حاكمدار يافا قبالة ساحل البحر المتوسط في حي منشية يافا المحاط من عدة جنباته بأحياء يهودية ضمن مدينة تل أبيب ويمتاز بخواصه المعمارية الجميلة.
 
"
تعرضت مقبرة مسيحية في قرية كفر برعم المهجرة قضاء صفد 
 الأسبوع الماضي لاعتداء حطمت خلاله الأضرحة 
"
اعتداءات متكررة

وكان المسجد قد تعرض لاعتداءات كثيرة منذ نكبة أهله فظل مغلقا إلى أن رممته هيئة منتخبة في يافا وفتحته للصلاة عام 1988.
 
ولكن ذلك لم ينجه من سلسلة اعتداءات من قبل مواطنين إسرائيليين منها قيام رجل وزوجته بطرح رأس خنزير مع كتابات عنصرية في باحته في أغسطس/آب 2005، علاوة على قذفه بالحجارة وتحطيم نوافذه الزجاجية عام 2000.
 
ودفعت هذه الاعتداءات بعض المسلمين من المدينة للإقامة به على مدار الساعة.
 
وكانت مقبرة مدينة بيسان المهجرة قد تعرضت لاعتداء قبل أيام نجم عنه تحطيم العشرات من الأضرحة، فيما تستعد مؤسسة الأقصى لتنظيم زيارة للمكان تشمل قيادات فلسطينيي 48 ولقاء رئيس بلدية مدينة بيت شّان القائمة على أنقاض المدينة الفلسطينية للبحث معه في الاعتداء والبدء بترميم الأضرار.
 
وكان مسجد بيسان قد تعرض هو الآخر لعملية إحراق في مارس/آذار 2004 في حين لا تزال تعاني آثار عمرانية فلسطينية مختلفة من الهجران والاندثار أبرزها محطة القطار المركزية التابعة لسكة الحديد الحجازية.
 
كما أن متشددين يهودا قاموا الأسبوع الماضي بالاعتداء على مقبرة مسيحية في قرية كفر برعم المهجرة قضاء صفد تم خلالها تحطيم أضرحة كثيرة.
المصدر : الجزيرة