مئات الكولومبيين يموتون كل عام بسبب المعارك (الفرنسية-أرشيف)
قتل خمسة جنود كولومبيين وأصيب اثنان آخران إثر دخول دوريتهم حقل ألغام في أحد الأقاليم الجبلية جنوبي كولومبيا، فيما تحدث الرئيس الكولومبي عن احتمال نقل المتمردين إحدى الرهائن إلى خارج البلاد.

وقال بيان للجيش إن ضابطين وثلاثة جنود قتلوا بعد انفجار الألغام التي زرعها متمردو القوات المسلحة الثورية بكولومبيا قرب منطقة بوغا الواقعة على بعد 160 كم جنوب العاصمة بوغوتا.

وتقتل الألغام أو تشوه ما معدله ثلاثة أشخاص يوميا في كولومبيا التي تشهد تمردا يساريا منذ حوالي أربعة عقود.

ورغم تقلص موجة العنف مازال المئات يقتلون سنويا بسبب المعارك بهذا البلد الواقع في جبال الأنديز.

على صعيد آخر قال الرئيس الكولومبي ألفارو يوريبي إن مختطفي الرهينة الفرنسية الكولومبية انغريد بيتانكور قد يكونوا أرسلوها إلى خارج البلاد.

وأضاف في حديث لوسائل إعلام فرنسية أنه تلقى معلومات عن احتمال قيام متمردي القوات المسلحة الثورية الكولومبية بنقل الرهينة إلى الخارج.

وطلب يوريبي من فرنسا تقديم دعم لوجيستي وفي مجال الاستخبارات لمساعدة السلطات الكولومبية على تحديد مواقع احتجاز الرهائن.

وكانت أنغريد بيتانكور قد اختطفت قبل خمس سنوات أثناء حملة الانتخابات الرئاسية التي ترشحت لها كمستقلة ضد الفساد.

المصدر : وكالات