دوريات من الطوارق لملاحقة الجماعات المسلحة شمال مالي
آخر تحديث: 2007/2/22 الساعة 04:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/22 الساعة 04:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/5 هـ

دوريات من الطوارق لملاحقة الجماعات المسلحة شمال مالي

شاحنة تقل مهاجرين غير شرعيين تغادر مدينة غاو شمال مالي (الفرنسية-أرشيف)

قالت وكالة الأنباء الجزائرية إن الاتفاق الذي وقعته الحكومة المالية مع المتمردين الطوارق الأربعاء الماضي والقاضي بنزع أسلحتهم، يشمل أيضا تشكيلهم دوريات من الشرطة لمكافحة الإرهاب وتهريب السلاح في شمال مالي.
 
وقالت الوكالة إن الاتفاق يشمل إنشاء دوريات من بدو الطوارق تمشط الأجزاء الصحراوية وأحراجا من شمال مالي لملاحقة الجماعات المسلحة التي يعتقد أنها تتعاون مع تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي, التسمية الجديدة للجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية.

سفير الجزائر في مالي قال إن بلاده يمكن أن تساهم في تزويد دوريات الطوارق بالعتاد
تسليح جزائري
ونقلت صحيفة ليبرتي الجزائرية عن أكبيبي أكمادا الناطق باسم "التحالف من أجل التغيير الديمقراطي" الذي ينضوي تحته المتمردون، قوله إن هدف الدوريات مقاومة أي وجود أجنبي مسلح, فيما أشار سفير الجزائر في باماكو عبد الكريم غريب تحديدا إلى الجماعة السلفية للدعوة والقتال, وقال إن الجزائر يمكن أن تساهم في تزويد الدوريات بالعتاد.

وتعتقد حكومات المغرب العربي وحكومات غربية أن التنظيم يسعى للتعاون مع جماعات مسلحة أخرى في المنطقة, وهو ما أشار إليه خبراء أمنيون أميركيون تحدثوا عن استغلال صعوبة السيطرة الأمنية على المنطقة لتهريب السلاح وإنشاء مراكز تدريب.
 
ويقضي اتفاق الجزائر بأن يسلم المتمردون أسلحتهم قبل نهاية الشهر القادم بالتزامن مع منتدى للتنمية في شمال مالي, الذي يضم مناطق كيدال وغاو وتمبوكتو ويقول المتمردون إنه محروم من حقه في التنمية.
 
وكان الطرفان وقعا بالجزائر في تموز/يوليو الماضي اتفاقا يقضى بأن "يتخلى المتمردون الطوارق السابقون عن المطالبة بالحكم الذاتي لمنطقتهم، في حين تتعهد الحكومة المالية بالتسريع في تنمية المناطق الثلاث التي تقع في شمال مالي".
المصدر : الجزيرة + وكالات