بدء محادثات صرب وألبان كوسوفو وأهيتساري غير متفائل
آخر تحديث: 2007/2/22 الساعة 01:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/22 الساعة 01:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/5 هـ

بدء محادثات صرب وألبان كوسوفو وأهيتساري غير متفائل

أهتيساري ذكر أن كلا الطرفين متمسك بموقفه (الفرنسية)

أعرب الموفد الخاص للأمم المتحدة مارتي أهتيساري عن اعتقاده بأن لا حظوظ للتوصل إلى اتفاق حول وضع إقليم كوسوفو في الجولة الحالية من المفاوضات بين صرب وألبان كوسوفو.

وقال أهتيساري خلال استراحة في المحادثات التي بدأت في فيينا اليوم إنه لا توجد مؤشرات على أن أحد الطرفين سيغير موقفه.

وكان الموفد الأممي ذكر الخميس الماضي أنه "لا يؤمن بالمعجزات" لكنه أكد في المقابل حرصه على إعطاء "فرصة" للحوار.

وترفض بلغراد التخلي عن إقليم كوسوفو الذي يقطنه 90% من الألبان ويعتبره الصرب مهد ثقافتهم بينما تطمح بريشتينا إلى الاستقلال.

وقال مستشار الرئيس الصربي فوك جيريميتش إن موقف وفد بلاده سيكون بناء في فيينا، لكنه لن يقدم أي تنازلات لا تحافظ على ما سماها المصلحة الوطنية في كوسوفو.

من جهته استبعد المتحدث باسم المفاوضين الألبان إسكندر حسيني إمكانية الحصول على تنازلات جديدة من بلغراد، مشيرا إلى أن ألبان كوسوفو يريدون الحصول على إيضاحات عن تمثيل الأقليات والعلاقات بين البلديات.

كما رفض البرلمان الصربي الأسبوع الماضي خطة الأمم المتحدة حول كوسوفو لأنها ترمي بحسب الصرب إلى منح الإقليم الاستقلال في مرحلة لاحقة.

وبعد عام على بدء المفاوضات حول وضع الإقليم، يتولى مستشارون للرئيس بوريس تاديتش ورئيس الوزراء فويسلاف كوستونيتشا، المفاوضات من الجانب الصربي. ويتولى نائب رئيس الوزراء لطفي حزيري المفاوضات عن جانب ألبان كوسوفو.

ويتوقع أن تستمر المباحثات حتى الأول من مارس/آذار يليها اجتماع نهائي يعقد في العاشر من الشهر نفسه، قبل أن يرفع أهتيساري خطته المعدلة إلى مجلس الأمن.

واقترح أهتيساري في مشروعه منح الإقليم شكلا من السيادة تحت إشراف بعثة دولية برعاية الاتحاد الأوروبي، كما يقضي المشروع بترشح كوسوفو لتمثل في المؤسسات الدولية المختلفة، ويكون لهذا الإقليم دستوره الخاص وعلمه ونشيده الوطني كأي دولة تتمتع بسيادة.

وتراهن بلغراد على فيتو من موسكو بعد التصريحات الأخيرة التي أدلى بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وألمح فيها إلى أنه سيرفض خطة أهتيساري في مجلس الأمن في حال لم تحصل على موافقة بريشتينا وبلغراد.

المصدر : وكالات