بان يدعو إيران للالتزام بمهلة وقف التخصيب وطهران تتحدى
آخر تحديث: 2007/2/22 الساعة 01:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/22 الساعة 01:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/5 هـ

بان يدعو إيران للالتزام بمهلة وقف التخصيب وطهران تتحدى

بان كي مون (يمين) وشتاينمار يدعوان طهران لاحترام قرار مجلس الأمن (رويترز-أرشيف)

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إيران إلى احترام المهلة التي منحها لها مجلس الأمن لوقف تخصيب اليورانيوم والتي تنتهي اليوم الأربعاء، لكن طهران جددت إصرارها على مواصلة برنامجها النووي.

وحث بان في مؤتمر صحفي بالعاصمة الألمانية برلين السلطات الإيرانية على احترام قرار المجلس الأمن، وعلى مواصلة المفاوضات مع الأطراف الدولية المعنية ببرنامجها النووي وخاصة الاتحاد الأوروبي.

ومن جهته قال وزير الخارجية الألماني فرانك-والتر شتاينمار في نفس المؤتمر إنه لا يزال ينتظر إشارات من طهران لاستئناف المفاوضات بشأن برنامجها النووي.



محمود أحمدي نجاد يعتبر التكنولوجيا النووية حقا طبيعيا لإيران (الفرنسية-أرشيف)
تحد إيراني
ورغم دعوات تأتي في موعد انتهاء المهلة التي منحها مجلس الأمن لإيران لتعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم، فإن طهران أبدت تجاهلا لتلك المهلة وأكدت اليوم مجددا إصرارها على مواصلة برنامجها النووي.

وقال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد "سنواصل عملنا لنيل حقنا (في التكنولوجيا النووية) في أسرع وقت ممكن".

وكان أحمدي نجاد قد استبق موعد انتهاء المهلة التي حددتها الأمم المتحدة لطهران لوقف عمليات تخصيب اليورانيوم، وأكد رفض بلاده لها.

واستبعد الرئيس الإيراني أمس، في خطاب بمدينة رشت بمحافظة جيلان الشمالية، امتثال طهران لشروط مسبقة بتجميد أنشطتها النووية الحساسة لاستئناف المفاوضات مع الغرب.

غير أنه أبقى الباب مفتوحا للحوار، قائلا إن الجمهورية الإسلامية راغبة في إجراء محادثات بشأن برنامجها النووي ولكن "بشروط عادلة".

وأضاف الرئيس "إذا كانوا يطلبون منا إغلاق محطاتنا لإنتاج الطاقة النووية ووقف دورة الوقود، فلا بأس، لكن في هذه الحال، من العدل أن يقوم من يريدون التفاوض معنا بإغلاق منشآت إنتاج الوقود النووي لديهم أيضا".



محمد البرادعي يرفع تقريره لمجلس الأمن في غضون يومين (رويترز-أرشيف)
تقرير البرادعي 
ومع انتهاء مهلة الأمم المتحدة، يتوقع أن يرفع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي تقريرا عن الموضوع إلى مجلس الأمن الدولي.

واستبقت طهران موعد انتهاء المهلة بالإعراب عن استعدادها لتقديم ضمانات على سلمية ملفها النووي. جاء ذلك خلال اجتماع لرئيس مجلس الأمن القومي علي لاريجاني مساء الثلاثاء مع البرادعي في فيينا.

وقال لاريجاني إن بلاده مستعدة للدخول في مفاوضات من أجل إزالة أي قلق غربي من احتمال حدوث انحراف بأنشطتها في المستقبل نحو صنع أسلحة نووية. وأشار إلى أن الملف النووي لا يمكن حله باستخدام القوة أو الضغوط.

وسيحدد البرادعي في تقريره، الذي سيرفعه في غضون اليومين القادمين، ما إذا كانت إيران قد وافقت أم لا على الامتثال لقرار مجلس الأمن الذي تم التصويت عليه يوم 23 ديسمبر/كانون الأول الماضي، ويطالب طهران بتعليق تخصيب اليورانيوم.

وكان مجلس الأمن الدولي قد حظر في ديسمبر/كانون الأول نقل التكنولوجيا والخبرة الفنية التي يمكن أن تستخدمها طهران في برنامجها النووي، وقد يتخذ المجلس عقوبات أوسع إذا لم توقف إيران تخصيب اليورانيوم.

المصدر : وكالات