اغتيال وزيرة بحكومة إقليم البنجاب الباكستاني
آخر تحديث: 2007/2/20 الساعة 18:49 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/20 الساعة 18:49 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/3 هـ

اغتيال وزيرة بحكومة إقليم البنجاب الباكستاني

ضل هوما عثمان وزيرة وناشطة في مجال المرأة (الفرنسية)
اغتال مسلح بالرصاص وزيرة الشؤون الاجتماعية بإقليم البنجاب شرق باكستان "ضل هوما عثمان" بينما كانت تستعد لإلقاء خطاب في اجتماع لحزبها الرابطة الإسلامية الباكستانية الحاكم.
 
وقد ألقت الشرطة القبض فورا على منفذ الهجوم ويدعى محمد سرور.
 
وقال وزير العدل بحكومة البنجاب راجا بشارات إن المهاجم أطلق الرصاص على رأس الوزيرة ضل هوما (35 عاما) بينما كانت متجهة إلى المنصة لإلقاء كلمة بمدينة غوجرانوالا على بعد 70 كلم شمال العاصمة الإقليمية لاهور.
 
ووصف بشارات المهاجم، وهو في العقد الخامس من العمر، بأنه إسلامي متطرف مناهض لمشاركة المرأة في الحياة السياسية، لكنه لا ينتمي لأي جماعة إسلامية، مشيرا إلى أنه متورط في ست قضايا قتل سابقة لكنه لم يدن لعدم كفاية الأدلة.
 
 وقد نعى رئيس الوزراء الباكستاني شوكت عزيز الوزيرة ضل هوما ووصفها بأنها سياسية مثابرة وملتزمة، مشيرا إلى أنها رغم قصر فترة عملها بمنصبها فإنها اتخذت خطوات عدة في العمل لرفاهية شعب البنجاب.
 
ويقول مسؤولون إن الوزيرة انضمت إلى حزب الرابطة الإسلامية المدعوم من الرئيس برويز مشرف عام 2002. ودعمت سياسة مشرف "المعتدلة والتنويرية". 
 
يشار إلى أن "ضل هوما" عملت سكرتيرة برلمانية للتخطيط والتطوير بين أغسطس/ آب 2003 ونوفمبر/ تشرين الثاني 2006، وتقلدت منصب الوزيرة في ديسمبر / كانون الأول من نفس العام.
 
وكانت الوزيرة القتيلة قد شجعت في أبريل/ نيسان 2005 على مشاركة المرأة في ماراثون رياضي في غوجرانوالا، وهو ما أثار أعمال عنف عقب محاولة الشرطة منع ناشطين إسلاميين من تعطيل السباق بسبب مشاركة النساء.
المصدر : وكالات