تخطي عدد القتلى الأميركيين في العراق الألف الثالثة أجج معارضة زيادة القوات هناك (الفرنسية-أرشيف)

حذر تقرير جديد للاستخبارات الأميركية من استمرار تدهور الوضع الأمني في العراق ما لم يتم القيام بجهود للسيطرة على العنف. ووصف التقرير الذي جاء في تسعين صفحة الوضع في العراق بأنه خطير واعتبر أنه سيتفاقم إذا لم تحقق جهود تغييره تقدما ملموسا خلال 18 شهرا.

وقال التقرير إن "مصطلح حرب أهلية يصف بدقة عناصر أساسية للصراع العراقي" لكنه لا يقدم صورة كافية عن مدى تعقيد الأوضاع هناك.

واعتبر التقرير أن "أعمال العنف بين العراقيين" أضحت تمثل تهديدا أكبر من أنشطة تنظيم القاعدة. واتهمت الاستخبارات الأميركية إيران بممارسة أنشطة داخل العراق تؤدي لزيادة العنف لكن التقرير لم يعتبرها سببا رئيسيا في تصاعد الوضع.

وقال مسؤول في الإدارة الأميركية إن ما جاء في التقرير لم يكن مفاجئا، وأشار إلى أن ذلك يؤكد ضرورة تنفيذ إستراتيجية الرئيس جورج بوش الجديدة لمواجهة الوضع الخطير المعقد.

التقرير الاستخباري المعنون بـ"آفاق إرساء الاستقرار في العراق طريق صعب" يأتي وسط جدل حاد بالكونغرس حول قرار الرئيس بوش إرسال قوات إضافية إلى العراق.

خطط بوش تواجه معارضة داخل الكونغرس (رويترز-أرشيف)
مناقشات الكونغرس
وقد طلب أعضاء ديمقراطيون في الكونغرس هذا التحليل في رسالة وجهت في 24 يناير/كانون الثاني الماضي إلى مدير الاستخبارات الوطنية جون نيغروبونتي. ويناقش مجلس الشيوخ مشروع قرار يعارض خطة بوش بإرسال 21500 جندي إلى العراق.

وأعلن رئيس لجنة القوات المسلحة بالمجلس العضو الديمقراطي كارل ليفين وسلفه الجمهوري جون وارنر الاتفاق على نص تسوية يعتبر حلا وسطا بين نص أقرته لجنة الشؤون الخارجية الأسبوع الماضي ونص أكثر اعتدالا اقترحه وارنر بدعم من جمهوريين نافذين.

ويعبر النص بوضوح عن رفض نشر التعزيزات غير أنه في المقابل لا يهدد بقطع التمويل عن القوات الأميركية بالرغم من مطالبة نواب ديمقراطيين بارزين به. ومن المتوقع في ضوء ذلك التصويت على القرار غير الملزم الأسبوع القادم.

وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية جوزف بيدن إن المطلوب هو توجيه رسالة بسيطة إلى بوش مفادها "لا ترسلوا مزيدا من الجنود الأميركيين إلى قلب حرب أهلية". وحذر بيدن من أنه إذا لم يستمع الرئيس إلى غالبية الكونغرس وغالبية الأميركيين فسيتم بحث وسائل أخرى لحمله على تغيير سياسته.

ويبدو البيت الأبيض حتى الآن متمسكا بموقفه، حيث قال المتحدث باسمه توني سنو إن الرئيس مصر على نشر خمسة ألوية في بغداد وأربعة آلاف من عناصر مشاة البحرية (المارينز) في محافظة الأنبار بغرب العراق.

المصدر : وكالات