مناهضو الحرب يصعدون حملاتهم ضد إستراتيجية بوش
آخر تحديث: 2007/2/2 الساعة 06:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/2 الساعة 06:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/15 هـ

مناهضو الحرب يصعدون حملاتهم ضد إستراتيجية بوش

جمعية "موف أون" دشنت حملة مليون رسالة لمنع إرسال جنود إلى العراق (الفرنسية-أرشيف)
تقوم الجمعيات الأميركية المناهضة للحرب على العراق بحملات على كل الجبهات هذا الأسبوع في الولايات المتحدة، في محاولة لعرقلة الإستراتيجية الجديدة للرئيس الأميركي جورج بوش.

ودعت جمعية "موف أون" (المضي قدما) في حملة لإرسال مليون رسالة في يوم واحد، الأميركيين إلى إغراق ممثليهم المنتخبين بالنداءات والرسائل الإلكترونية طيلة ساعات يوم الخميس لحضهم على معارضة إرسال تعزيزات عسكرية إلى العراق.

وتبث جمعية أسسها جنود حاربوا في العراق وأفغانستان إعلانات تلفزيونية في إطار حملة ضد إرسال جنود إضافيين إلى العراق.

وخلال الحملة الانتخابية في الخريف الماضي بثت الجمعية إعلانات ضد عدد من البرلمانيين الجمهوريين، متهمة إياهم بعدم دعم الجنود فعليا.

وكانت الجمعيات المناهضة للحرب قد نظمت تظاهرة ضمت عشرات آلاف الأشخاص يوم السبت في واشنطن بهدف حض البرلمان على منع إرسال الجنود إلى العراق.

الكلفة الحقيقية
وفي السياق ذاته صدر تحليل يوم الخميس عن مكتب الموازنة في الكونغرس يقول إن الإستراتيجية الجديدة لبوش حول العراق قد تستدعي نشر بين 35 و48 ألف جندي إضافي.

وأكد تحليل الكونغرس أن خطة بوش لا تحتاج فقط إلى قوات قتالية، وإنما تستدعي أيضا وحدات دعم كبيرة.

وأضاف التحليل أن كلفة هذه القوات قد تصل 13 مليار دولار خلال أربعة أشهر إذا تم نشر 48 ألف جندي، وتسعة مليارات دولار في حال انتشار 35 ألف جندي.

وترتفع كلفة الجنود الأميركيين الإضافيين -حسب التحليل- إلى ما بين 20 و27 مليار دولار إذا كانت مدة مكوثهم في العراق سنة كاملة.

واتهم النائب الديمقراطي مارتن ميهان الرئيس بوش بأنه يحاول باستمرار إخفاء التكلفة الحقيقية للحرب.

وكان بوش أعلن في بداية يناير/كانون الثاني الماضي نيته إرسال 21500 جندي إضافي إلى العراق في إطار إستراتيجته الجديدة للمنطقة.

المصدر : الفرنسية