وزير ألماني ينتقد نصب الدرع الصاروخي الأميركي ببولندا
آخر تحديث: 2007/2/19 الساعة 07:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/19 الساعة 07:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/2 هـ

وزير ألماني ينتقد نصب الدرع الصاروخي الأميركي ببولندا

روسيا تخشى صواريخ أميركا بأوروبا وتهدد بتطوير دفاعها الصاروخي (الفرنسية-أرشيف)
انتقد وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير إقدام الولايات المتحدة الأميركية على إقامة درع مضاد للصواريخ بالأراضي البولندية دون إبلاغ روسيا بذلك، خصوصا أن مواقع الصواريخ قريبة من الأراضي الروسية.

وأضاف شتاينماير في مقابلة مع صحيفة ألمانية تنشر اليوم الاثنين، أنه من المهم إبلاغ جميع الشركاء بسبب الطبيعة الحساسة للمشروع.

وتقول الولايات المتحدة إن بسط درعها الصاروخية في بولندا وتشيكيا لا يستهدف روسيا، وإنما غرضه اعتراض صواريخ قد تطلقها دول تسميها واشنطن بـ"المارقة".

وكان شتاينماير القيادي في الحزب الديمقراطي الاشتراكي، رئيسا للأركان في عهد المستشار السابق غيرهارد شرودر، وهو حليف وثيق للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وأحد المعارضين صراحة للغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق عام 2003.

وهددت روسيا بتركيب صواريخ متوسطة المدى في منطقة كالينيغراد المطلة على بحر البلطيق المتاخمة لشمال بولندا، إذا وافقت هذه الأخيرة على إقامة القاعدة الأميركية على أراضيها.

ويرى محللون أن إعلان روسيا نيتها تعزيز قدراتها العسكرية في حال نصبت الولايات المتحدة درعها المضادة للصواريخ، لا يعني العودة إلى الحرب الباردة.

وقال وزير الدفاع البولندي ألكسندر شيشليو الأحد إن بلاده سترد على العرض الأميركي في غضون أسبوعين.

وفي وقت قسمت فيه هذه القضية الرأي العام بالبلاد، يؤيد رئيس الوزراء البولندي ياروسلاف كاتشينسكي بناء الدرع المضادة للصواريخ، قائلا إنه سيجلب أمنا أكبر.

وكان الرئيس الروسي فلاديمر بوتين قد انتقد مشروع الدرع الصاروخية لواشنطن، ورأى أن هذه الخطوة وإجراءات أخرى اتخذها حلف شمال الأطلسي تخل بالتوازن العسكري على حساب روسيا.

المصدر : وكالات