مسؤولون أميركيون: القاعدة أعادت بناء شبكتها بكل العالم
آخر تحديث: 2007/2/20 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/20 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/3 هـ

مسؤولون أميركيون: القاعدة أعادت بناء شبكتها بكل العالم

موقع حكومي في ميرانشاه في شمال وزيرستان (رويترز-أرشيف)

قال مسؤولو استخبارات أميركية إن تنظيم القاعدة أعاد بناء شبكته "الإرهابية" في كل أنحاء العالم, بل وأنشأ معسكرات تدريب على الحدود الباكستانية الأفغانية, مستفيدا من اتفاق التهدئة بين السلطات الباكستانية وقبائل المنطقة, وهي معسكرات مستقلة عن تلك التي تتعامل مع حركة طالبان.
 
ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن المسؤولين الذين لم يشاؤوا ذكر أسمائهم قولهم إن هناك مؤشرات متزايدة على أن أسامة بن لادن وأيمن الظواهري يبنيان قواعد للعمليات في منطقة شمال وزيرستان الجبلية بباكستان, وأحد هذه المعسكرات على الأقل لتنفيذ عمليات خارج أفغانستان, ما ينفي ما ذكره الرئيس الأميركي جورج بوش من أن قيادة القاعدة باتت مقطوعة عن أتباعها وعن العمليات العسكرية.
 
نواة مرنة
وقد أقر جون نيغروبونتي الشهر الماضي حين كان مدير الاستخبارات القومية بأن النواة الصلبة في القاعدة مرنة", وأن التنظيم "يبني لنفسه علاقات عملياتية قوية تمتد من مخابئ قادته في باكستان إلى أتباع التنظيم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا", عبر شبكات اتصالات يقول المسؤولون الأميركيون إنها تعتمد البريد العادي والإنترنت.
 
بيت في باجور قرب حدود أفغانستان تعرض لقصف أميركي العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)
وأشارت التحقيقات في خطة تفجير الطائرات البريطانية الصيف الماضي إلى وجود "صلات واضحة" بين المتهمين ونشطاء من النواة الصلبة للقاعدة في باكستان, حيث تدرب  بريطانيون من أصل باكستاني دخلوا الأراضي الباكستانية بجوازات سفر بريطانية.
 
سلسلة القيادة
ويقول المحللون الأميركيون إن المعسكرات تخضع لسلسلة قيادة مرنة ويديرها عرب وباكستانيون وأفغان متحالفون مع القاعدة يتلقون أوامرهم من الظواهري, لكن يبدو أن بن لادن لا يتدخل بشكل مباشر فيها, كما أنها بعيدة في تعقيدها عن تلك التي أقامها تنظيم القاعدة في أفغانستان أثناء حكم طالبان.
 
وأججت هذه المعسكرات النقاش داخل الإدارة الأميركية حول سبل منع تحول باكستان لملاذ آمن للقاعدة دون تقويض حكم الرئيس برويز مشرف, وسط خلاف داخل البنتاغون حول سبل القضاء عليها بين مؤيد للضربات الجوية ومعارض لها خوفا من سقوط ضحايا مدنيين.
 
شبكة الهجمات
ورغم أن مسؤولي الاستخبارات يشيرون إلى أن أغلب من يتدرب في المعسكرات نفذوا هجمات في أفغانستان, فإنهم يشيرون أيضا إلى علاقات تتوثق مع مجموعات في العراق أعلنت ولاءها للقاعدة, وبات عشرات من المقاتلين المتمرسين يتنقلون بين البلدين.
 
كما يشيرون إلى قدرة القاعدة على التحول إلى العالمية, مقدمين مثالا على ذلك الجماعة السلفية للدعوة والقتال في الجزائر التي أعلنت ولاءها لتنظيم بن لادن وتحولت إلى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي, ونفذت هجوما في ديسمبر/ كانون الأول الماضي على حافلة تقل موظفين في شركة هاليبورتون الأميركية.


المصدر : نيويورك تايمز