استئناف محاكمة المتهمين في تفجيرات مدريد
آخر تحديث: 2007/2/20 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/20 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/3 هـ

استئناف محاكمة المتهمين في تفجيرات مدريد

المتهم جمال زوكام ندد بتفجيرات مدريد (الفرنسية) 

دخلت محاكمة المتهمين في تفجيرات 11 مارس/ آذار 2004 في مدريد اليوم أسبوعها الثاني مع مواصلة استجواب المغربي جمال زوكام أحد المتهمين بوضع القنابل الذي دفع الجمعة الماضي ببراءته.
 
ونفى زوكام أن يكون عضوا في تنظيم القاعدة أو أي "مجموعات إرهابية مثل الجماعة الإسلامية المقاتلة المغربية" المتهمة بعلاقتها بتنظيم القاعدة التي ربطت لائحة الاتهام بينها وبين تفجيرات مدريد.
 
وقال إنه يندد بشدة بـ "اعتداءات مدريد"، مضيفا "أنا ضد هذه الاعتداءات وضد أي اعتداء يقتل أناسا أبرياء لدوافع دينية أو سياسية".
 
وكانت أربعة قطارات ركاب مزدحمة قد تعرضت لعمليات تفجير بالقنابل ما خلف مقتل 191 شخصا وإصابة نحو 2000 آخرين بجروح.
 
كما أطاحت الهجمات التي وقعت قبل ثلاثة أيام من الانتخابات العامة بالحكومة اليمينية التي كان يقودها خوسيه ماريا أزنار الذي ألقى اللوم في البداية على منظمة إيتا الباسكية الانفصالية.
 
وبهذا الخصوص نفى زوكام أن يكون عضوا في حركة إيتا، مضيفا أن الشرطة عرضت عليه أن يكون مخبرا قبل التفجيرات بكثير وأنه رفض العرض، بيد أنه قبل أن يبلغ الشرطة من حين لآخر بمعلومات.
 
محاكمة مدريد تشهد استنفارا أمنيا كبيرا (الفرنسية)
وأكد أنه لم يعط أو يبع بطاقات للهاتف الجوال استخدمت في تفجير القنابل، مشيرا إلى أن شريكا له في محل الهاتف الذي يملكه هو الذي يتولى هذه المسائل.
 
وكان زوكام قد أكد الجمعة الماضي أنه لم يستقل أيا من القطارات التي استهدفت بالاعتداءات في الوقت الذي أكد فيه أربعة ركاب أنهم تعرفوا عليه، مضيفا أنه كان نائما في بيته حين وقعت الانفجارات. ولم يعثر المحققون على أي بصمات في مواقع الاعتداءات أو أماكن التحضير لها.
 
ويقدم إلى هذه المحاكمة 29 شخصا، هم 15 مغربيا وتسعة إسبانيين وسوريان ومصري وجزائري ولبناني، من بينهم ثلاثة أشخاص يعتقد أنهم كانوا العقل المدبر للهجوم، ويوجد متهم رابع من المنظمين الأساسيين وهو أحد سبعة مشتبه بهم فجروا أنفسهم في مبنى سكني بعد أسابيع من التفجيرات، حسب أوراق القضية.
 
ويتوقع أن تستمر الجلسات حتى يوليو/ تموز المقبل عندما ترفع هيئة المحكمة المكونة من ثلاثة قضاة الجلسات لبحث الأدلة، ومن غير المتوقع صدور الأحكام قبل أكتوبر/ تشرين الأول المقبل على أحسن تقدير.
المصدر : الفرنسية