فريق الأمم المتحدة سيراقب الأسلحة المخزنة(الفرنسية-أرشيف)
أعلنت الأمم المتحدة انتهاء المرحلة الأولى من خطة نزع أسلحة وتسجيل المقاتلين الماويين في نيبال، وهي خطوة رئيسية في اتفاق السلام الذي أبرم في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقال المتحدث باسم المنظمة الدولية في نيبال كيران دواير إن فريقا أمميا بصدد إنهاء تقرير يتضمن عدد المقاتلين وأنواع الأسلحة التي سلموها للتسجيل.

وقال في تصريحات للصحفيين إن المرحلة الثانية من مراقبة الأسلحة ستبدأ قريبا وتتضمن التحقق من المعلومات بشأن أعمار وعدد سنوات انضمام المقاتل لحركة التمرد.

وكان الماويون قد أعلنوا أن لديهم 35 ألف مقاتل لكنهم لم يقدموا بيانات عن أسلحتهم. واتهم السفير الأميركي جيمس موريارتي الشهر الماضي المتمردين السابقين بشراء أسلحة من جارتهم الهند لتخزينها في الصناديق التابعة للأمم المتحدة ويحتفظون بأسلحتهم المتطورة. وهي مزاعم رفضها الماويون والحكومة النيبالية.

وقامت فرق أممية بتصنيف وتسجيل أسلحة الماويين وتخزينها في صناديق معدنية. وسيحتفظ الماويون بمفاتيح هذه الصناديق لكن فرق الأمم المتحدة ستقوم بمراقبتها على مدار الساعة.

وأنهى اتفاق السلام تمرد الماويين الذي أسفر عن مقتل 13 ألف شخص منذ عام 1996. وبموجب الاتفاق حصل الماويون على 83 من 329 مقعدا في البرلمان الانتقالي.

وسيقوم الجيش النيبالي أيضا في المرحلة النهائية لنزع السلاح بتخزين عدد مماثل من الأسلحة قبل انتخابات العام الجاري لتشكيل مجلس خاص يحدد معالم دستور جديد للبلاد ومستقبل النظام الملكي.

المصدر : رويترز