رجب طيب أردوغان قال إن القول بإبادة تركيا للأرمن سيضر بالعلاقات بين واشنطن وأنقرة (الفرنسية-أرشيف)
حذر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الكونغرس الأميركي من تبني قرار يدين تركيا بالإبادة الجماعية للأرمن عام 1915، مؤكدا أن ذلك سيضر بالعلاقات بين البلدين.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية عن أردوغان قوله لرجال أعمال أميركيين إن أنقرة لا تتوقع أن يتخذ الكونغرس مثل هذا القرار، الذي قال إنه سيلقي بظلاله على الشراكة الإستراتيجية بين بلاده والولايات المتحدة في المستقبل.

وتنفي تركيا نفيا قاطعا مزاعم أرمينيا وآخرين بأن قواتها ارتكبت إبادة جماعية منظمة ضد الأرمن خلال الحرب العالمية الأولى، وكانت أنقرة قد جمدت مؤقتا علاقاتها مع بلدان أيدت مزاعم "الإبادة الجماعية".

ورغم أن الكونغرس يناقش خلال كل ربيع إدانة تركيا بـ"الإبادة الجماعية" للأرمن ولا يفلح في اتخاذ قرار في الموضوع، فإن الأمر أصبح هذا العام مبعث قلق أكبر لتركيا بعد سيطرة الديمقراطيين على الكونغرس، وتزايد احتمال دعمهم قرارا بإدانة أنقرة في أبريل/نيسان المقبل.

ويتهم أردوغان أرمن الشتات، وخاصة الجالية الأرمينية في الولايات المتحدة وفرنسا باستغلال قضية "الإبادة الجماعية" للإضرار بتركيا. ويذكّر بأن من يصفهم بـ"متطرفين" من الأرمن قتلوا بالرصاص عشرات الدبلوماسيين الأتراك، ولا سيما خلال الثمانينيات ومطلع التسعينيات "انتقاما".

وتقول أرمينيا إن نحو 1.5 مليون أرميني قضوا نحبهم في أعمال القتل، بينما ترى تركيا أن أعدادا كبيرة من الأرمن المسيحيين والأتراك المسلمين قتلوا أثناء الحرب العالمية الأولى حين كانت الإمبراطورية العثمانية تنهار.

وتشير تركيا أيضا إلى أن كثيرا من الأرمن دعموا القوات الروسية التي كانت تغزو شرق تركيا في ذلك الوقت.

المصدر : رويترز