منظمة ألمانية تنتقد تعيين قديروف رئيسا للشيشان
آخر تحديث: 2007/2/17 الساعة 10:04 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/17 الساعة 10:04 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/30 هـ

منظمة ألمانية تنتقد تعيين قديروف رئيسا للشيشان

المنظمة اعتبرت أن قديروف جدير بمحاكمته بلاهاي (الفرنسية-أرشيف)

خالد شمت-برلين

انتقدت المنظمة الألمانية للدفاع عن الشعوب المهددة بشدة قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تعيين رئيس الوزراء الشيشاني الحالي رمضان قديروف رئيسا مؤقتا للجمهورية القوقازية.

وكان بوتين قد عين الخميس قديروف في هذا المنصب الجديد خلفا للرئيس الشيشاني السابق علي ألخانوف الذي تم تعيينه نائبا لوزير العدل الروسي.

واعتبرت المنظمة، في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه، أن قديروف جدير بتقديمه للمحاكمة الدولية لجرائم الحرب في لاهاي وليس بإسناد منصب رسمي إليه. 

وقالت إن لديها أدلة مؤكدة تحمل رمضان قديروف، والمليشيا العسكرية التابعة له، المسؤولية المباشرة عن سلسلة طويلة من جرائم القتل والاختطاف والاغتصاب ارتكبت بحق مدنيين شيشان كان من بينهم عدد كبير من الأطفال.

وأوضحت المنظمة الحقوقية أنه "في السجون غير الشرعية التي أقامها قديروف فوق الأراضي الشيشانية خاصة السجن الموجود في مسقط رأسه بمدينة تسينتيروي يتعرض كل الذين حامت حوله شبهة الأرتباط بالمقاتلين الشيشان لتعذيب مروع لانتزاع اعترافات منهم بارتكاب جرائم لا صلة لهم بها".

وأشارت إلى أن حوادث خطف أقارب للمقاتلين المؤيدين لاستقلال الجمهورية الشيشانية، أو لأفراد مشكوك في مشاركتهم بعمليات قتالية ضد القوات الروسية تصاعدت بحدة منذ تولي قديروف منصب رئيس وزراء الشيشان.

وذكرت المنظمة الألمانية أن رمضان، وهو الابن الأكبر لرئيس الإدارة الشيشانية السابق أحمد قديروف الذي اغتيل عام 2004، أشاع أجواء غير مسبوقة من الخوف والرعب داخل جمهورية الشيشان المضطربة.

وأوضحت أن أهالي المختطفين والمعذبين لا يجرؤون على التقدم بشكوى حول ما حدث لهم إلى الجهات الرسمية خشية اعتقالهم أو التعدي عليهم، معتبرة أن "المجتمع المدني الشيشاني بات يخاف من مليشيا قديروف المتخصصة في تنفيذ الإعدام دون محاكمة أشد من خوفه من القوات الروسية الغازية".

راينكا اعتبرت أن عدم مساءلة بوتين لملشيا قديروف زاد انتهاكاتها (الجزيرة نت)
أوضاع خطيرة
المنظمة الألمانية للدفاع استنكرت أيضا تدهور الأوضاع المعيشية والإنسانية في جمهورية الشيشان في وقت تصور فيه الدعاية قديروف الابن كبطل أعاد بناء الشيشان من جديد بعد عشر سنوات من الحرب.

وقالت إن الإحصائيات الرسمية تؤكد وصول معدلات البطالة الحالية في الشيشان إلي 80% في حين أن 50% من الأطفال الشيشانيين حديثي الولادة مصابون بأمراض مختلفة نتيجة انعدام وسائل العلاج والرعاية الصحية في هذا البلد.

مسؤولة قسم الجمهوريات السوفياتية المستقلة بالمنظمة الألمانية سارة راينكا قالت إن بوتين اعتمد في التصدي للمقاتلين الشيشان منذ عام 1994 على مليشيا رمضان قديروف المكونة من 14 ألف شخص تم اختيارهم بعد اختبار ولائهم بتنفيذهم أعمالا وحشية ضد القرى التي جاؤوا منها. 

واعتبرت راينكا أن عدم مساءلة هذه المليشيا قانونيا عن انتهاكاتها الواسعة لحقوق الإنسان أدى لاستمرار وتواصل أعمال العنف بالشيشان على نطاق واسع.

يُذكر أن تلك المنظمة تأسست عام 1963 في مدينة غوتنغن الألمانية، ويتوزع نشاطها بين تقديم المساعدات الإنسانية ومراقبة أوضاع حقوق الإنسان بالدول والمناطق التي تتعرض فيها شعوب وأقليات دينية وعرقية لتهديدات خطيرة قد ترقى لحد الإبادة والتطهير العرقي مثل البوسنة والصين وإندونيسيا وإيران والعراق وفلسطين وأوغندا ورواندا والسودان.

وفي عام 1994 أسست المنظمة قسما خاصا للشيشان وشمال القوقاز بعد قيام القوات الروسية بشن الحرب الأولى ضد جمهورية الشيشان عقب إعلان الأخيرة استقلالها عن الاتحاد الروسي. 

المصدر : الجزيرة