السلطات المصرية أطلقت سراح أبو عمر قبل خمسة أيام (الأوروبية-أرشيف)

قالت نيابة ميلانو إنها تنتظر قرارا من الحكومة الإيطالية حول طلب بتسليم 26 أميركي يفترض أن يحاكموا في إيطاليا بتهمة خطف إمام مصري في المدينة عام 2003, نقل جوا إلى مصر حيث أكد محاميه تعرضه للتعذيب قبل إطلاق سراحه قبل خمسة أيام.
 
وقال نائب مدعي ميلانو أرماندو سباتارو الذي يقود التحقيق في قضية الإمام أسامة مصطفى حسن الملقب "أبو عمر"، إن القرار يعود رسميا إلى وزير العدل الذي "يملك صلاحية الرد لكن لا يمكنه الامتناع عن الرد".
 
إحالة على القضاء
وكان وزير العدل كليمنتي ماستيلا صرح نهاية الشهر الماضي بأنه سيبلغ النيابة قريبا بقراره في القضية التي شهدت أمرا من نيابة ميلانو بإحالة 26 من عملاء CIA وكذا رئيس الاستخبارات العسكرية الإيطالية السابق نيكولو بولاري ونائبه على القضاء.
 
ورفض وزير العدل في الحكومة اليمينية السابقة تقديم طلب من هذا النوع, وألمح رئيس الوزراء الحالي رومانو برودي إلى أنه ماض في نفس النهج, خوفا من توتير العلاقات مع واشنطن.
 
وانتقد الوزير في الحكومة الإيطالية أنتونيو دي بيترو تردد برودي, قائلا إن إيطاليا إذا لم تقدم هذا الطلب إلى واشنطن فـ"سنغطي عملية غير قانونية تتعلق باحتجاز شخص".
 
المحكمة الدستورية
وقد طلبت الحكومة الإيطالية هذا الأسبوع من المحكمة الدستورية البت فيما إن كان الادعاء تجاوز صلاحياته بمراقبة اتصالات العملاء السريين الإيطاليين.
 
وقالت الحكومة إنها تنتظر الرد حتى تقرر ما إن كانت ستستجيب لطلب الادعاء برفع طلب إلى واشنطن لتسليم المتهمين, وهو رد من شأنه أن يخولها إيقاف المحاكمة إن كان إيجابيا.
 
ولم تعلق الاستخبارات المركزية الأميركية بعد على القضية التي توسعت لتشمل سويسرا حيث أقرت الحكومة فتح تحقيق لمعرفة ما إن كانت الطائرة التي أقلت الإمام المصري عبرت المجال الجوي السويسري في طريقها إلى ألمانيا.
 
وسلطت القضية الضوء على نشاطات الاستخبارات الأميركية في أوروبا, خاصة أنها تأتي بعد أيام فقط من طلب ألماني بتسليم 13 من عملائها في قضية اختطاف أخرى.

المصدر : وكالات