بيونغ يانغ تعد بتنفيذ اتفاق بكين وترقب لمدى التزامها
آخر تحديث: 2007/2/17 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/17 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/30 هـ

بيونغ يانغ تعد بتنفيذ اتفاق بكين وترقب لمدى التزامها

رئيس الوفد الكوري الشمالي قال إن المحادثات كانت جيدة(الفرنسية-أرشيف) 
تترقب الدول المعنية بالأزمة النووية في شبه الجزيرة الكورية مدى التزام كوريا الشمالية باتفاق بكين لإغلاق مفاعلها النووي الرئيسي مقابل إمدادات الوقود.

وقال رئيس وفد كوريا الجنوبية للمحادثات السداسية تشون يونغ وو، إن بيونع يانغ قبلت على الأرجح الاتفاق بسبب "اقتصادها المتعثر والخيارات الدبلوماسية المحدودة".

واعتبر يونغ وو إثر عودته إلى سول أن الكوريين الشماليين استنفدوا كل الأوراق الموجودة لديهم بسبب التجربة النووية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وتعهدت كوريا الشمالية في ختام المحادثات السداسية في بكين الثلاثاء الماضي بالبدء خلال شهرين في تفكيك برنامجها النووي.

وينص الاتفاق على حصول بيونغ يانغ على 50 ألف طن من الوقود خلال ستين يوما على أن تحصل على 950 ألف طن إضافي أو ما يعادل قيمتها مساعدات اقتصادية لدى إغلاق مفاعل يونغبيون (على بعد نحو مائة كلم شمال بيونغ يانغ) والسماح بعودة مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى البلاد.

وقد تعهد رئيس الوفد الكوري الشمالي كيم كي غوان لدى عودته إلى بلاده بأن تلتزم بلاده بالاتفاق. في المقابل تنتظر بيونغ يانغ شطبها من القائمة الأميركية للدول الراعية لما يسمى الإرهاب.

"
بيونغ يانغ ستحصل على 950 ألف طن من الوقود أو ما يعادل قيمتها مساعدات مقابل إغلاق مفاعل يونغبيون

"
العقوبات
وفي هذا السياق فقد أكد رئيس الوفد الروسي ألكسندر لوسيوكوف لدى عودته إلى موسكو أمس أنه من المبكر الحديث عن رفع العقوبات التي فرضها مجلس الأمن في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ووصف لوسيوكوف اتفاق بكين بأنه خطوة صغيرة لكنها مهمة أحرزت على طريق تحويل شبه الجزيرة الكورية إلى منطقة خالية من السلاح النووي. وقال إن "مسألة رفع العقوبات يجب أن تدرس في إطار أوسع".

وأكد لوسيوكوف أن قرار إلغاء روسيا لجزء كبير من ديون كوريا الشمالية غير مرتبط بالمفاوضات حول برنامجها النووي.

من جهته اعتبر المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي، أن اتفاق بكين خطوة إيجابية، ودعا -في كلمة ألقاها أمس أمام كلية ترينيتي بدبلن في إيرلندا- الولايات المتحدة لاتباع نهج مماثل مع إيران منتقدا التهديدات بعمل عسكري ضد طهران.

وأعرب البرادعي عن أمله في أن يزور مسؤولو الوكالة الدولية بيونغ يانغ في غضون الأسابيع القليلة القادمة لإجراء محادثات لتسريع عملية التحقق من تفكيك البرنامج النووي.

المصدر : وكالات