جاك شيراك دعا الخرطوم إلى الإنصات للمجتمع الدولي بشأن دارفور (الفرنسية)

توصلت السودان وتشاد وأفريقيا الوسطى أمس إلى اتفاق ينص على التوقف عن "دعم أعمال التمرد" في هذه الدول.
 
وأعلن وزير الخارجية السوداني لام أكول عن هذا الاتفاق في ختام قمة مصغرة بمدينة كان في جنوب فرنسا.
 
وقال أكول في تصريح صحفي عقب هذه القمة "هناك التزام في هذا الاتفاق على أن كل بلد سيحترم سيادة الآخر، وأن أيا من هذه الدول لن تدعم أي متمردين داخل أراضيها".
 
وشارك في القمة المصغرة حول دارفور -التي عقدت على هامش القمة الأفريقية الفرنسية في كان- رؤساء السودان عمر البشير، وتشاد إدريس ديبي، وأفريقيا الوسطى فرانسوا بوزيزيه، إضافة إلى الرئيس المصري حسني مبارك والرئيس الغاني جون كيفيور الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي.
 
وتتهم تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى السودان بدعم متمردين في البلدين في حين تتهم السودان الدولتين بدعم متمردي دارفور.
 
وكان الرئيس الفرنسي جاك شيراك قد دعا الخرطوم في كلمة خلال افتتاح القمة الأفريقية الفرنسية إلى الإنصات للمجتمع الدولي والاتحاد الأفريقي والسماح بنشر قوات لحفظ السلام تابعة للأمم المتحدة في دارفور.
 
وأقرت الأمم المتحدة في وقت سابق خطة منفصلة لنشر قوات لحفظ السلام تابعة للمنظمة الدولية في دارفور على ثلاث مراحل للتخفيف عن قوة لحفظ السلام تابعة للاتحاد الأفريقي قوامها سبعة آلاف جندي.
 
وخلفت الحرب الأهلية في دارفور منذ 2003 -حسب الأمم المتحدة- 200 ألف قتيل وأكثر من مليوني نازح.

المصدر : وكالات