إصلاحات أوكرانيا لدخول الاتحاد الأوروبي تفيد المسلمين
آخر تحديث: 2007/2/16 الساعة 14:25 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/16 الساعة 14:25 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/29 هـ

إصلاحات أوكرانيا لدخول الاتحاد الأوروبي تفيد المسلمين

الإصلاحات الجديدة ستسمح لأتباع الديانات بممارسة شعائرهم بحرية (الجزيرة نت)

محمد صفوان جولاق-كييف

بعد الثورة البرتقالية التي أوصلت السيد فيكتور يوشينكو إلى كرسي الرئاسة, بات جلياً أن الرياح السياسية والاقتصادية والاجتماعية تتجه بأوكرانيا نحو الغرب الأوروبي, مبتعدة عن الدب الروسي في جهة الشرق.

لكن أوكرانيا كان عليها أن تحدث الكثير من الإصلاحات، حتى تنال الرضا الأوروبي وتنضم للاتحاد، ولتحقيق هذه الغاية قامت وزارة العدل الأوكرانية بإطلاق مبادرة إصلاحات تشريعية تقضي بإدخال بعض التعديلات حول حرية الاعتقاد الديني والقوانين الضابطة للجمعيات الدينية.

وسيسمح القانون الجديد بتدريس مادة الدين بشكل اختياري في المؤسسات التعليمية سواء كانت تابعة للدولة أو للقطاع الخاص، كما سيلغي نظام التصريحات الخاصة بإقامة الشعائر الدينية.

ممارسة الشعائر الدينية أصبحت بارزة في أوكرانيا (الجزيرة نت)
إضافة إلى ذلك سوف يمنح هذا القانون الطلاب والعمال حق تخصيص الوقت اللازم للقيام بواجباتهم العقائدية اتجاه المذهب الديني الذي ينتمون إليه.

والقانون الجديد يجعل كل الطلبة سواسية في حقوقهم الاجتماعية سواء كانوا طلبة المؤسسات الدينية أو الخاصة، أوكرانيين أو أجانب.

وفي إطار التعديلات الجديدة اقترحت وزارة العدل إدخال التعديلات في قانون ملكية الأراضي، لكي يشمل حق ملكية الأراضي التي تستخدمها المؤسسات الدينية بشكل دائم. كما يقضي مشروع القانون المقترح بحق استرجاع الأوقاف التي تمت مصادرتها من المؤسسات الدينية إلى أصحابها إبان الحقبة السوفياتية.

من جانبهم يرى المراقبون أن هذا القانون سوف يشكل تحولا من الدولة تجاه ممارسة الشعائر الدينية سواء كان أصحابها مواطنين أو وافدين، خاصة المسلمون منهم، كما سيمنح مسلمي القرم الحق في المطالبة بالأوقاف الإسلامية التي صودرت إبان الحقبة الشيوعية.

الشيخ عماد أبو الرب (الجزيرة نت)
وفي تصريح للجزيرة نت قال رئيس الهيئة التشريعية لاتحاد المنظمات الاجتماعية "الرائد" شادي شاور إن الحديث عن هذه الإصلاحات جار منذ عامين, "نرى أن صعوبات عدة تقف في طريق تحقيقها, فإقرار هذه القوانين يحتم على الحكومة إعادة ما تمت مصادرته إبان الحكم السوفياتي للبلاد, وهذا يعني تنازلها عن العديد من الأماكن التي تحولت إلى فنادق ومؤسسات حكومية ودوائر رسمية".

وفي اتصال هاتفي مع الشيخ عماد أبو الرب, إمام وخطيب المركز الثقافي الإسلامي في مدينة كييف, أكد أنه لا يمكن إنكار أن الحكومات الأوكرانية التي تتابعت منذ الاستقلال وحتى الآن، اتخذت خطوات جادة في سبيل حرية الاعتقاد الديني والتعبير عنه.

المصدر : الجزيرة