السقا متهم بالتورط في تفجيرات إسطنبول عام 2003
(رويترز-أرشيف)

مثل مشتبه به سوري متهم بتدبير تفجيرات عام 2003 أمام محكمة في إسطنبول في المرافعة الأخيرة لقضيته قبل النطق بالحكم وسط إجراءات أمنية مشددة بعد تقارير تحدثت عن مخطط لتنظيم القاعدة لتهريبه.

وشوهد أفراد الأمن على أسطح المباني قرب مبنى المحكمة ومحيط سجن مجاور له، بينما كانت مروحية تابعة للشرطة تحوم في سماء المنطقة. وقامت شاحنات ومصفحات الشرطة بحراسة الطريق المؤدي للمحكمة.

وكانت صحفية "صباح" التركية نشرت تقريرا الأسبوع الماضي يزعم أن مسؤولي المخابرات الأميركية حذروا السلطات التركية من مؤامرة يحيكها تنظيم القاعدة لإنقاذ المعتقل السوري لؤي السقا أثناء اقتياده إلى المحكمة. غير أن أنقرة لم تؤكد أو تنف هذا التقرير.

وقد طالبت النيابة بتوقيع عقوبة السجن المؤبد على السقا (32 عاما) الذي وجهت إليه تهمة تدبير الهجمات وتقديم مبلغ 170 ألف دولار لمنفذيها. وقالت النيابة إن زعيم القاعدة أسامة بن لادن نفسه هو الذي أمر السقا بتنفيذ هذه الهجمات.

ويعد السقا من بين 72 من الإسلاميين المشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة، والماثلين أمام القضاء التركي بتهمة التورط في تفجيرات انتحارية في إسطنبول في نوفمبر/تشرين الثاني 2003، مما أسفر عن مقتل 58 شخصا.

المصدر : أسوشيتد برس