رو مو هيون اعتبر الإشارة إلى مسألة السلام بين الكوريتين من أهم ما تضمنه الاتفاق (الفرنسية-أرشيف)
 
قال الرئيس الكوري الجنوبي رو مو هيون إن الاتفاق الحاصل بشأن الملف النووي لكوريا الشمالية يمكن أن يؤدي لاتفاق سلام شامل في شبه الجزيرة الكورية.

وورد في بيان نشرته الرئاسة أن "المهم في نقاط الاتفاق إلى جانب تسوية المسألة النووية الإشارة إلى أن المفاوضات ستتناول مسألة نظام سلام بين الكوريتين".

وكانت المفاوضات السداسية بشأن نووي كوريا الشمالية قد توصلت أمس الثلاثاء في بكين إلى اتفاق وافقت بمقتضاه كوريا الشمالية على البدء في تفكيك منشآتها النووية مقابل مساعدات في مجال الطاقة خاصة.
 

وتعتبر الكوريتان نظريا في حالة حرب لعدم توقيع معاهدة سلام في ختام الحرب الكورية عام 1953، لكنهما بدأتا عملية تقارب منذ العام 2000.

ترحيب دولي
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد أشاد بالاتفاق واعتبر أن "المحادثات تمثل الفرصة الفضلى لاستخدام الدبلوماسية لمعالجة برامج كوريا الشمالية النووية".

وعبر بوش عن أمله بأن يمثل الاتفاق "الخطوة الأولى نحو تنفيذ اتفاق سبتمبر/ أيلول 2005" الذي التزمت فيه بيونغ يانغ بالتخلي عن أسلحتها النووية مقابل الحصول على مساعدات اقتصادية وضمانات أمنية.

وقال رئيس الوزراء الياباني شينزو أبيه إن الاتفاق "خطوة إلى الأمام، ولكن يجب أن نحرز تقدما في قضية المخطوفين" اليابانيين منذ سبعينيات القرن الماضي.

كما رحب بالاتفاق الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي اعتبره بمثابة "المرحلة العملية الأولى نحو إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية".

وقد رحبت بالاتفاق أيضا كل من روسيا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وهولندا والاتحاد الأوروبي ممثلا في مسؤول السياسة الخارجية به خافيير سولانا.

المحادثات الثنائية
من جهة أخرى أعلنت الكوريتان اتفاقهما على استئناف المحادثات الثنائية على المستوى الوزاري، التي علقت إثر التجربة النووية التي أجرتها بيونغ يانغ في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وقالت وزارة الوحدة في كوريا الجنوبية إن مندوبي البلدين سيجتمعون في مدينة كايسونغ الحدودية الكورية الشمالية غدا الخميس لبحث موعد بدء الجولة 20 لهذه المحادثات.

وكانت سول التي تعتبر أكبر مساعد لجارتها


الشمالية قد علقت تقديم الأرز والأسمدة لبيونغ يانغ إثر التجربة النووية.

المصدر : وكالات