التغيرات المناخية تهدد بنزوح عشرات الملايين بالدول الفقيرة
آخر تحديث: 2007/2/14 الساعة 12:00 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/14 الساعة 12:00 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/27 هـ

التغيرات المناخية تهدد بنزوح عشرات الملايين بالدول الفقيرة

العلماء يحذرون من ذوبان الجليد بسبب التلوث البيئي (رويترز-أرشيف)

قالت خبيرة اقتصادية بالبنك الدولي إن زيادة حتى وإن كانت صغيرة لمستويات مياه البحار في العالم والمتوقعة نتيجة لارتفاع درجات الحرارة قد تؤدي إلى موجات نزوح لزهاء 56 مليون شخص في الدول النامية.
 
وأضافت سوسميتا داسجوبتا التي أعدت تقريرا عن تأثير ارتفاع مستويات مياه البحار على الدول النامية أن مستوى مياه البحار إذا ارتفع بنسبة قليلة تصل لزهاء 39 بوصة (متر واحد) فإن المياه يمكن أن تغمر ربع دلتا النيل الكثيفة السكان في مصر.
 
وقالت داسجوبتا إن المناطق الساحلية في فيتنام ستتأثر بشدة وكذلك موريتانيا وسورينام وغيانا وغيانا الفرنسية وتونس والإمارات العربية المتحدة وجزر الباهاما وبنين.
 
وذكرت داسجوبتا أن ارتفاع مستويات البحار بمقدار 39 بوصة سيحول زهاء 56 مليون شخص في 48 دولة نامية إلى لاجئين.
 
ومضت قائلة إن معرفة أي الدول التي ستكون أكثر تأثرا قد يسمح باستهداف أفضل للموارد المتاحة الشحيحة ويمكن أن يحث الدول المعرضة لتلك الآثار على تطوير خطط وطنية للتكيف مع البيئة الآن وتجنب خسائر كبيرة لاحقا.
 
وتتضمن خطط التكيف الاتجاه إلى أراض أكثر ارتفاعا وبناء سدود للحماية من المياه، واستشهدت داسجوبتا بتقرير أصدرته اللجنة الحكومية عن تغير المناخ في 2 فبراير/ شباط، وهي وثيقة صاغها مئات العلماء وصانعو السياسات.
 
وكشف التقرير أن مستويات مياه البحار ستستمر في الارتفاع لقرون حتى إذا استقرت الآن كميات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري وبينها غاز ثاني أكسيد الكربون التي يلقى عليها باللوم في ارتفاع درجات الحرارة في العالم.
 
ناشطو البيئة يتظاهرون للحفاظ عليها (الفرنسية-أرشيف)
مستويات البحار
كما أشارت إلى أن متوسط ارتفاع مستويات مياه البحار زاد بدرجة أسرع في الفترة من 1993 إلى 2003 مقارنة مع الارتفاع الذي حدث في الفترة من 1961 حتى 2003، وهو معدل أسرع مما تصورته النماذج المتوقعة للتغيرات المناخية.
 
وقالت داسجوبتا إنه بحلول العام 2100 من المتوقع أن ترتفع مستويات مياه البحار بما يتراوح بين 1.6 قدم إلى 4.6 فوق مستويات العام 1990.
 
ومع كل ارتفاع إضافي قدره 39 بوصة لمستويات مياه البحار يمكن تقدير عواقب ذلك على مناطق معينة.
 
وأشارت داسجوبتا إلى أن ارتفاعا قدره 6.6 أقدام (متران) سيؤدي إلى غمر 22% من الأراضي المنخفضة في المكسيك بالمياه.
 
كما أن ارتفاعا قدره 9.8 أقدام (3 أمتار) سيؤثر على 17% من إجمالي الناتج المحلي لموريتانيا، وارتفاعا قدره 13 قدما (4 أمتار) سيؤدي إلى غرق 35% من المناطق الحضرية في فيتنام.
 
وذكرت أن ارتفاعا قدره 16.5 قدما (5 أمتار) سيؤدي إلى إجبار 16.7 مليون شخص في بنغلاديش على النزوح إلى مناطق أخرى.
 
ومع ذلك قالت داسجوبتا إنه يتعين الأخذ في الاعتبار أكثر السيناريوهات سوءا بسبب احتمال ذوبان الألواح الجليدية السميكة التي تغطي غرينلاند والقارة القطبية الجنوبية (أنتاركتيكا) مع ارتفاع درجات الحرارة في العالم.
 
وأوضح تقرير داسجوبتا أن فقدان الغطاء الجليدي في غرينلاند وحدها من شأنه أن يرفع مستوى مياه البحار بمقدار 23 قدما تقريبا (7 أمتار).
المصدر : رويترز