الجيش يتعقب معتقلين فارين ويقتل مسلحين جنوبي الفلبين
آخر تحديث: 2007/2/12 الساعة 19:14 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/12 الساعة 19:14 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/25 هـ

الجيش يتعقب معتقلين فارين ويقتل مسلحين جنوبي الفلبين

الجيش الفلبيني استنفر لتعقب المعتقلين الفارين من السجن (الفرنسية-أرشيف)
اقتحم الجيش الفلبيني قرية في جنوب البلاد قال إن مسلحين يشتبه بانتمائهم لجبهة التحرير الإسلامية "مورو" يتحصنون فيها.
 
وقال مسؤولون إن أكثر من 200 عائلة فرت من القرية الواقعة بجزيرة مينداناو خلال الاقتحام الذي استخدمت فيه الدبابات والأسلحة الرشاشة, دون وقوع أي إصابات.

وتتهم السلطات الفلبينية هؤلاء المسلحين بمهاجمة أحد السجون مطلع الشهر الجاري وتحرير عشرات المعتقلين.
 
وأكد مسؤول من جبهة مورو أن جماعته "ترفض بشدة الاستخدام العشوائي للقوة", مشيرا إلى أن العملية تهدد عملية السلام بين الجبهة والحكومة.
 
نفي رسمي
لكن الجيش رفض اتهامات باستهدافه الجبهة، وقال إن قواته تلاحق مجموعة مكونة من 50 سجينا فروا في الثاني من فبراير/شباط الجاري.
 
وقالت الشرطة حينها إن ما لا يقل عن 25 رجلا مدججا بالسلاح من مورو هاجموا السجن في مدينة كيداباوان وساعدوا 46 سجينا من أصل 789 على الفرار في عملية استمرت 15 دقيقة.
 
وأشارت الشرطة إلى أن بعض السجناء الذين تمكنوا من الفرار كانوا قد اعتقلوا في وقت سابق إثر تفجيرات وقعت في منطقة مينداناو المضطربة في الجنوب، والتي تنشط فيها الجماعات الإسلامية.

وقال أحد حراس السجن إن 20 مسلحا "من الجبهة" هاجموا السجن بالقنابل وجرحوا ثلاثة حراس، وأضاف أن الجدار انهار في الهجوم. وقد نفت مورو ضلوعها بالعملية، واتهم المتحدث باسمها عناصر من عائلات المعتقلين بتنفيذ الهجوم.
 
اشتباكات
من جهة أخرى أعلنت البحرية الفلبينية مقتل مسلحين اثنين واعتقال آخرين في اشتباك مع القوات الحكومية ببلدة لوك بجزيرة جولو جنوبي مانيلا.

وقال متحدث باسم البحرية إن الاشتباك وقع عندما أطلق مسلحون النار على مجموعة من جنود المشاة كانوا يتعقبون مسلحين من جماعة أبو سياف. وأضاف أن القوات عثرت على جثتي القتيلين وسلاح رشاش تركه المسلحون الفارون وراءهم.

وأسفرت العمليات القتالية العام الماضي بين الطرفين بنفس الجزيرة عن مقتل العديد من مسلحي الجماعة من بينهم زعيمها قذافي جانجالاني.
المصدر : وكالات