إحدى الحافلات التي كانت هدفا لمقاتلي التاميل (الفرنسية-أرشيف)
قالت قوات البحرية السريلانكية إنها دمرت زورقا يشتبه بأنه للمتمردين التاميل، وألحقت أضرارا بزورق آخر قبالة الساحل الشمالي الشرقي قبل فجر اليوم، وقدرت عدد القتلى بنحو عشرة متمردين.

وأفاد متحدث باسم القوات أن البحرية اكتشفت زورقين فجر اليوم، واشتبكت معهما في البحر ومن البر، فدمرت أحدهما وانتشلت آخر مزودا بأسلحة.

ولم يعرف عدد الأشخاص الذين كانوا على متن الزورقين. ولكن المصدر نفسه قال إنه يشتبه بأن نحو عشرة من متمردي جبهة نمور تحرير تاميل إيلام قتلوا، مشيرا إلى أن البحارة عثروا على ما يعتقد بأنه رفات مفجر انتحاري بالزورق المدمر.

دعوة السلام
ويأتي هذا الحادث بعد دعوة وجهها الرئيس السريلانكي ماهيندا راجاباكسي قبل أيام للمتمردين إلى العودة لمحادثات السلام.

وقال راجاباكسي في فاهاري بمقاطعة باتيكالو شرقي العاصمة كولومبو، وهي إحدى المناطق التي استعادت القوات الحكومية السيطرة عليها، إن الفرصة سانحة للتاميل لاستئناف هذه المحادثات مشيرا إلى أنه سيقترح عليهم حلا سياسيا في حال موافقتهم على هذا العرض.

وشدد الرئيس على أنه لا يفضل استخدام القوة العسكرية لمواجهة المتمردين في حال رفضهم العرض، لكنه مقتنع بأن عليه أن يدافع عن بلاده باستخدام كل الخيارات المتاحة.

ويقاتل نمور التاميل منذ عام 1983 من أجل إقامة دولة مستقلة شمالي وشرقي سريلانكا, لكن الحكومة تصر على أنها لن تقبل إلا نوعا من الحكم الذاتي هناك. وأدت الحرب الأهلية لمصرع قرابة 68 ألف شخص من بينهم حوالي 3600 سقطوا منذ مطلع العام الماضي.

المصدر : وكالات