الرئيس الروسي دعا أوروبا إلى أن تكون أكثر فاعلية في الشؤون الدولية (الأوروبية)

أعربت واشنطن عن دهشتها وخيبة أملها تجاه خطاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمام مؤتمر أمني بميونيخ اتهم فيه الولايات المتحدة بأنها تحاول فرض إرادتها على العالم، ووصف المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي غوردون غوندرو اتهامات الرئيس الروسي بأنها خاطئة.

وأضاف في مؤتمر صحفي أن واشنطن تتوقع مواصلة التعاون مع روسيا في مجالات مهمة للمجتمع الدولي مثل "مكافحة الإرهاب وتقليص انتشار أسلحة الدمار الشامل وخطرها".

واعتبر عضو مجلس الشيوخ الأميركي جوزيف ليبرمان المشارك في مؤتمر ميونيخ أن خطاب بوتين "استفزازي وينطوي على لهجة تشبه فترة الحرب الباردة".

 وقال العضو الجمهوري بالمجلس لينزي غراهام إن الرئيس الروسي "يسهب في التظاهر بالشجاعة ويفتقر إلى الواقعية".

ووصف المراقبون انتقادات الرئيس الروسي لواشنطن بأنها الأشد لهجة منذ توليه السلطة قبل سبع سنوات.

"
الرئيس الروسي اعتبر أن زيادة اللجوء للقوة في العلاقات الدولية يشعل سباق التسلح ويفاقم الصراعات  ويجعل العالم أكثر خطورة 

"

تجاوز للحدود
وقال بوتين في خطابه إن النهج الأميركي "خطير جدا" في العلاقات الدولية، معتبرا أن زيادة استخدام القوة العسكرية يشعل سباق تسلح نووي.

واتهم الرئيس الروسي واشنطن بأنها تتجاوز حدودها في كل المجالات السياسية والاقتصادية والإنسانية، ورأى أن السياسات الأميركية جعلت العالم أكثر خطرا وأقل أمنا معتبرا أنه لا يمكن لأحد حاليا أن يلوذ بالقانون الدولي للشعور بالأمن.

وأضاف أن "الأعمال المنفردة لم تحل الصراعات وإنما جعلتها أسوأ" مؤكدا أن القوة ينبغي أن تستخدم فقط إذا كانت مدعومة بقرار من مجلس الأمن الدولي.

ورفض بوتين مفهوم العالم الأحادي القطب الذي تكون فيه الولايات المتحدة القوة العظمى الوحيدة، وقال "أيا كانت الطريقة التي يتم بها تجميل هذا المصطلح فإنه يعني مركز سلطة واحدا ومركز قوة واحدا وسيدا واحدا".

وقال "هذا لا يشترك في شيء مع الديمقراطية التي هي رأي الغالبية الذي يأخذ في الاعتبار رأي الأقلية.. الناس يعلموننا دائما الديمقراطية لكن هؤلاء الناس الذين يعلموننا الديمقراطية لا يريدون أن يتعلموها".

ودعا بوتين الدول الأوروبية إلى أن تكون أكثر فاعلية في الشؤون الدولية، وأضاف أن روسيا ليس لديها نية لتغيير سياستها الخارجية المستقلة.

وذكر متحدث باسم بوتين أن الرئيس الروسي لا يحاول استفزاز واشنطن معتبرا في تصريحات للصحفيين أن "الأمر لا يتعلق بمواجهة.. إنها دعوة للتفكير".

"
روسيا تجدد المطالبة بجدول زمني لانسحاب القوات الأجنبية من العراق وتنتقد التعزيزات العسكرية الأميركية في الخليج العربي

"
وكان الرئيس الروسي قد انتقد في لقاء خاص مع الجزيرة الغزو الأميركي للعراق وقال إن صدام حسين أعدم لإدانته بقتل 148 شيعيا بينما أكثر من ثلاثة آلاف أميركي قتلوا في العراق، ويقدر عدد الضحايا المدنيين العراقيين بمئات الآلاف وتساءل "هل تجوز المقارنة بين الرقمين؟"

ودعا مجددا إلى تحديد جدول زمني لانسحاب القوات الأجنبية من العراق، وأضاف أنه "في كل نزاع وفي أي دولة على الناس أن يعرفوا في أي وقت يجب أن يكونوا مستعدين لتحمل المسؤولية".

كما انتقد الرئيس الروسي التعزيزات العسكرية الأميركية في الخليج العربي، وقال إن إرسال حاملات طائرات تدبير غير ضروري لحل المسألة العراقية حسب الخبراء العسكريين".

وأضاف أن البحرية الأميركية في الخليج مزودة بأسلحة لا تستخدم في العراق وهو ما يثير المخاوف على حد تعبيره.

ويبدأ بوتين اليوم جولة في الشرق الأوسط تشمل السعودية وقطر والأردن.

المصدر : الجزيرة + وكالات