أحمدي نجاد يعد بإنجازات نووية وفرنسا ترفض عرضه للحوار
آخر تحديث: 2007/2/11 الساعة 19:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/11 الساعة 19:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/24 هـ

أحمدي نجاد يعد بإنجازات نووية وفرنسا ترفض عرضه للحوار

الرئيس الإيراني رفض الضغوط على بلاده ووصفها بأنها سياسية (الفرنسية)

رفضت فرنسا عرض الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد للتفاوض مع الغرب بشأن برنامج بلاده النووي مع الاستمرار بتخصيب اليورانيوم ووصفته بأنه غير مقبول.

وقال وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي لإذاعة "راديو جي" إن مجرد التوقف عن تزويد أجهزة الطرد المركزي بالمواد المشعة لا يتماشى إطلاقا مع مطالب مجلس الأمن الدولي، مشيرا إلى أن هذه الخطوة لا تعتبر وقفا فعليا ولا إجراء لكسب الثقة.

وأضاف أن الإيرانيين سيحصلون من خلال استمرار عمل أجهزة الطرد على الكثير من المعلومات الضرورية لتطوير برنامجهم النووي وعلى نحو يتجاوز الأغراض السلمية.

عدم رضوخ

وكان الرئيس الإيراني أعلن اليوم استعداد بلاده للتفاوض مع الغرب بشأن برنامجها النووي، غير أنها لن تذعن للمطلب الرئيسي بوقف عمليات تخصيب اليورانيوم.

وقال أحمدي نجاد في خطابه بمناسبة ذكرى الثورة الإسلامية إنه استنادا للقانون فإن لإيران الحق في الحصول على دورة الوقود النووي ومواصلة أنشطتها النووية لأغراض سلمية في إطار لوائح ومعاهدات الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأشار إلى أنه اقترح داخل أروقة الأمم المتحدة أن تشارك مؤسسات أجنبية في مشاريع بلاده النووية لإحداث الثقة لدى الدول الغربية، لكن اقتراحه رفض وأصرت هذه الدول على فرض شروط تعجيزية لبدء الحوار مع طهران بعيدا عن العدالة والنزاهة.

وشدد على أن إيران ترفض هذه الشروط وتتمسك بحقها في تطوير التكنولوجيا النووية للإفادة منها في الاستخدامات الصناعية والزراعية والطبية وغيرها.

وخلص إلى أن الضغوط الدولية على بلاده سياسية ولا تحظى بأي أبعاد قانونية أو فنية، مؤكدا أن الشعب الإيراني وقف وسيقف بقوة ضدها وضد جميع العقوبات المفروضة عليه.

وفي إطار ما كان أعلن عن مفاجآت سيعلنها الرئيس الإيراني في خطابه قال أحمدي نجاد إنه سيكشف خلال شهرين عما سماها أنباء التقدم النووي للشعب الإيراني والتطورات الفريدة في مجالات الصناعة والزراعة.

الدور الروسي

سولانا أكد عدم توصله لاتفاق مع لاريجاني (الفرنسية)
من جهته قال علي أكبر ولايتي أحد مستشاري المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامئني إن إيران تعتمد على روسيا لتجنب أي قرار في مجلس الأمن الدولي ينص على عقوبات جديدة عليها بسبب رفضها تعليق برنامجها النووي.

وفي ميونيخ أعلن كبير مفاوضي إيران النوويين علي لاريجاني أن بلاده أبلغت الوكالة الذرية أنها مستعدة للعودة إلى مائدة التفاوض.

وقال لاريجاني في كلمة ألقاها في مؤتمر ميونيخ الدولي حول الأمن إنه بعث برسالة إلى المدير العام للوكالة محمد البرادعي أكد له استعداد بلاده لحل الأزمة شرط أن يعود الملف الإيراني إلى الوكالة.

وبحث لاريجاني هذا الملف مع منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا على هامش مؤتمر ميونيخ.

وقال سولانا للصحفيين عقب اللقاء إنه لم يتوصل لاتفاق مع لاريجاني، مشيرا إلى أن المسؤول الإيراني سيواصل إجراء محادثات مع سياسيين غربيين آخرين سعيا للوصول إلى نتائج ملموسة.

المصدر : الجزيرة + وكالات