بريطانيا شددت الرقابة على المراكز الإسلامية بعد هجمات سبتمبر (رويترز-أرشيف)
قالت صحيفة ذي تايمز البريطانية إن الحكومة البريطانية ستفتح تحقيقا بشأن أكاديمية الملك فهد التي تمولها وتديرها الحكومة السعودية في لندن, للتحقق من معلومات أفادت بأن المراجع الدينية المستخدمة فيها مهينة للمسيحيين واليهود.
 
ورغم أن أكاديمية الملك فهد كانت أعلنت الأربعاء أنها ألغت النصوص المهينة من بعض مناهجها, نقلت الصحيفة عن مدرس سابق فيها قوله إن هذه المدرسة "عنصرية" وإن "المراجع المستخدمة تصف اليهود بأنهم قردة والمسيحيين بأنهم خنازير".
 
وقال سكرتير الدولة للمدارس جيم نايت إن أجهزته ترغب في التحقق من أن المدرسة تلتزم بمبادئ التسامح الديني. وأوضح "إثر المخاوف التي تثيرها المدرسة طلبت من الوزارة إجراء سلسلة من عمليات التحقق بسبب المعلومات الأخيرة التي وردت عن أكاديمية الملك فهد".
 
من جهتها أكدت مديرة المدرسة سمية اليوسف الأربعاء أن هذه المراجع مستخدمة "مصادر ثانوية", وأنه لا يتم إطلاع التلاميذ على مضمون بعض الفصول فيها التي هي موضع جدل.
 
وأنشئت أكاديمية الملك فهد عام 1985 غربي لندن. ويرتادها أساسا أبناء الدبلوماسيين السعوديين والمسلمين المقيمين في لندن.
 
وكانت وزارة التعليم البريطانية أعلنت الجمعة سحب ترخيص مدرسة إسلامية في ساسكس جنوب شرق إنجلترا ما سيتبعه إغلاقها. وقد دهمت الشرطة العام الماضي


مدرسة "الجمعية الإسلامية" الخاصة التي تتقاضى مصروفات في بلدة مارك كروس في ساسكس.

المصدر : وكالات