الشرطة البريطانية تستجوب بلير مجددا بشأن بيع الألقاب
آخر تحديث: 2007/2/2 الساعة 00:37 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/2 الساعة 00:37 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/15 هـ

الشرطة البريطانية تستجوب بلير مجددا بشأن بيع الألقاب

بلير خضع للاستجواب بمقره في10 داوننغ ستريت (الفرنسية)
استجوبت الشرطة البريطانية رئيس الوزراء توني بلير للمرة الثانية بشأن قضية تمويل حزب العمال الذي يتزعمه، في خطوة أرخت بظلالها على شهوره الأخيرة في المنصب.

وذكر متحدث باسمه أن استجواب بلير - الذي يغادر منصبه في وقت لاحق من العام الحالي- تم في مقر رئاسة الحكومة في 10داوننغ ستريت.

وكانت الشرطة الجنائية البريطانية قد فتحت في ديسمبر/كانون الأول الماضي تحقيقا في احتمال قيام حزب العمال وأحزاب أخرى بالتعهد بمنح درجة لورد لبعض الشخصيات البريطانية مقابل الحصول على قروض.

وبعد استجواب بلير للمرة الأولى بالقضية أصبح أول رئيس وزراء بريطاني على الإطلاق يخضع لتحقيق جنائي.

وذكر بيان للشرطة البريطانية أن مقابلة أجريت مع رئيس الوزراء "لتوضيح بعض النقاط المتصلة بالتحقيق السابق"، مضيفا أن بلير استجوب كشاهد وليس مشتبها فيه وأنه "أبدى تعاونا كاملا".

وذكر المتحدث باسم بلير أن الأخير التقى الشرطة الخميس الماضي قبل توجهه لحضور منتدى رجال الأعمال بمدينة دافوس السويسرية، وأن اللقاء بقي طي الكتمان بناء على طلب الشرطة.

يشار إلى أن تحقيق الشرطة بالقضية بدأ في مارس/آذار الماضي بناء على شكوى مقدمة من الحزب القومي الأسكوتلندي.

وكان مسؤول التمويل في حزب العمال وهو مقرب من بلير قد اعتقل قبل بضعة أسابيع بتهمة تضليل العدالة، الأمر الذي دعا أحزاب بريطانية معارضة إلى مقارنة ذلك بفضيحة ووترغيت التي أجبرت الرئيس الأميركي ريتشارد نيكسون على الاستقالة عام 1974.

واستجوبت الشرطة نحو90 شخصا على ذمة القضية، وأجمع المستجوبون على أنهم غير متورطين فيها.

توسيع الدائرة
واعتبر برلماني عمالي رفض الإفصاح عن هويته أن توسيع دائرة التحقيق "أمر مروع" وأنه سيتسبب بأذى كبير للحزب.

يشار إلى أن بلير الذي يحتفظ بمنصبه منذ عقد فقد بريقه جراء الاعتراض المتنامي على سياساته الملحقة بسياسة الولايات المتحدة بالعراق وسط تقديرات بأن التحقيق يسهم في انهيار شعبيته.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: