اعتقال قائدين من طالبان في مواجهات موسى قلعة
آخر تحديث: 2007/12/9 الساعة 20:20 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/30 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: محكمة باكستانية تقضي بعزل رئيس الوزراء نواز شريف بعد إدانته بتهم فساد
آخر تحديث: 2007/12/9 الساعة 20:20 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/30 هـ

اعتقال قائدين من طالبان في مواجهات موسى قلعة

القوات الأجنبية قالت إنها تمهد للقوات الأفغانية للاستيلاء على موسى قلعة (رويترز)

أعلنت كابل أن قوات أفغانية أطلسية مشتركة اعتقلت قائدين من حركة طالبان في هجومها لاستعادة مدينة موسى قلعة جنوبي البلاد التي تسيطر عليها الحركة.
 
وقالت وزارة الدفاع الأفغانية في بيان إن القوات الأجنبية ألقت القبض في المواجهات ضد المقاتلين على حاكم إقليم هلمند المعين من طالبان الملا متين أخوند, وحاكم موسى قلعة المعين من الحركة الملا رحيم أخوند.
 
وطالبت الوزارة مقاتلي الحركة بإلقاء السلاح وأن "يستسلموا وإلا فإنهم سيواجهون هجوما تشنه القوات الأفغانية".
 
في السياق قال متحدث باسم القوات البريطانية إن قوات بلاده والقوات الأميركية بدأت عملية منذ الجمعة, وإنها "تطرق فعليا أبواب موسى قلعة". وقال الجنرال دان مكنيل إن العملية من وجهة نظر القوات الدولية هي تسهيل الأمر لقوات الأمن الأفغانية لاستعادة قلب المنطقة.
 
وفي رسالة لمسلحي طالبان قال مكنيل إن الأمور تسير وفقا للخطة الموضوعية, وعن شراسة القتال فإن هذا الأمر يرجع للمسلحين, فإن أرادوا القتال فإن القوات الأفغانية المتوجهة صوب موسى قلعة ستكون مستعدة للمهمة".
 
طالبان تنفي
طالبان أعلنت أن 2000 من مقاتليها مستعدون لمواجهة القوات الأفغانية والأطلسية (الفرنسية)
وفيما أشارت مصادر عسكرية إلى أن 10 من مقاتلي طالبان قتلوا في هجوم على نقطة تفتيش تابعة للجيش الأفغاني قرب المدينة, نفى المتحدث باسم الحركة قاري محمد يوسف تلك الأنباء قائلا إن قواته قتلت أكثر من 30 من قوات حلف الأطلسي والقوات الأفغانية وأن أربعة من المقاتلين فقط قتلوا في المواجهات.
 
وبينما انتشرت قوات برية تدعمها مقاتلات حول موسى قلعة, نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن قائد ميداني لطالبان بالمنطقة أن نحو 2000 من مقاتلي الحركة في حالة تأهب لمواجهة القوات المشتركة.
 
وانسحبت القوات البريطانية من موسى قلعة في أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي بعد تعرضها لهجمات طالبان, وسلمت المدينة لشيوخ قبائل, لتسيطر بعدها الحركة على المدينة في فبراير/ شباط الماضي.
 

وفي ولاية قندهار جنوبي أفغانستان قالت القوات الأفغانية والأطلسية إنها قتلت 30 من مقاتلي طالبان في ضربات جوية استهدفت مواقعهم.

 
براون بكابل
في سياق آخر وصل وزير الدفاع البريطاني ديز براون إلى أفغانستان لإجراء محادثات مع المسؤولين الأفغان تركز على الجانب الأمني.
 
والتقى براون نظيره الأفغاني عبد الرحيم ورداك قبل توجهة إلى مدينة هرات غربي أفغانستان, كما التقى جنود بلاده في العاصمة كابل.

وتأتي الزيارة بعد يوم من مقتل جندي بريطاني في عمليات جنوبي أفغانستان, ليرتفع إلى 86 عدد الجنود البريطانيين الذين قتلوا في أفغانستان منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2001.
 
من جانبها نفت الحكومة الأسترالية معلومات أفادت بأنها وعدت بإبقاء قواتها في أفغانستان حتى العام 2010. وقال وزير الدفاع جويل فيتزغيبون إنه لم يتخذ بعد أي قرار لتمديد التزام بلاده في أفغانستان إلى ما بعد أغسطس/ آب المقبل.
 
وتنشر أستراليا 900 جندي في أفغانستان تقتصر مهمتهم الأساسية على المساهمة في جهود إعادة الإعمار التي تقودها هولندا في ولاية أرزوغان جنوبي البلاد.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات