هجوم واسع للناتو لاستعادة بلدة موسى قلعة من طالبان
آخر تحديث: 2007/12/9 الساعة 00:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/9 الساعة 00:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/30 هـ

هجوم واسع للناتو لاستعادة بلدة موسى قلعة من طالبان

قوات طالبان في موسى قلعة تعهدت بصد الهجوم والمقاومة (الفرنسية)

شن حلف شمال الأطلسي في أفغانستان وقوات الحكومة الأفغانية هجوما واسعا لاستعادة بلدة موسى قلعة في ولاية هلمند جنوبي أفغانستان من سيطرة حركة طالبان في عملية أوقعت عددا من القتلى في صفوف طالبان والمدنيين إضافة إلى جندي من الناتو.
 
وتأتي هذه التطورات في وقت أفادت فيه أنباء بأن طالبان باتت تسيطر على أكثر من نصف البلاد.
 
وتخوض قوات أفغانية وأخرى أميركية وبريطانية من الناتو معارك طاحنة لاستعادة السيطرة على أكبر بلدة تسيطر عليها طالبان في الجنوب الأفغاني.

وقد انتشرت قوات برية حول البلدة في حين شن الطيران الحربي غارات ليلية أوقعت عددا من القتلى وفق ما أفادت مصادر رسمية ومتحدثون باسم طالبان.
 
وأكد المتحدث باسم القوات البريطانية في هلمند ريتشارد أيتون أن قواته منخرطة في عملية زحف وتحاصر بشكل فعلي أبواب موسى قلعة. وفي هذا السياق ذكر شهود عيان أن قوات الناتو والقوات الأفغانية تتمركز على بعد ثلاثة كيلومترات من وسط البلدة.
 
من جانبه برر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الهجوم على موسى قلعة بأنه جاء استجابة لطلب زعماء القبائل المحليين في هلمند وسكان موسى قلعة لطرد حركة طالبان من البلدة التي سيطرت عليها قبل عشرة أشهر.
 
وكانت قوات بريطانية انسحبت من موسى قلعة في أكتوبر/تشرين الأول العام الماضي بعد تعرضها لهجمات متتالية من طالبان في هدنة انتقدها قادة الجيش الأميركي لأنها سلمت السيطرة على البلدة إلى شيوخ قبائل ثم استولت طالبان على قلعة موسى في فبراير/شباط الماضي.
 
خسائر الهجوم
قوات بريطانية في ولاية هلمند (الفرنسية)
وأسفرت العملية العسكرية الجارية الآن في موسى قلعة وفق المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية ظاهر عظيمي عن مقتل طفلين و12 مسلحا من طالبان وجندي واحد من القوة الدولية للمساهمة في إرساء الأمن (إيساف) التابعة للناتو في انفجار لغم.
 
وأشار إلى أن ما بين مئتين وثلاثمئة مدني فروا من المنطقة بعدما أبلغوا بالعملية مقدما.
 
وقد أكد الملا حفيظ الله -أحد قادة حركة طالبان بموسى قلعة- وقوع قصف أوقع 15 قتيلا في صفوف المدنيين وعددا صغيرا من عناصر طالبان، مضيفا أن ألفي مقاتل ما زالوا يتحصنون في المدينة. ونفى اندلاع أي مواجهات عسكرية حتى الآن، مؤكدا استعداد قواته للمقاومة.
 
كما أشار قائد آخر من طالبان يدعى الملا قسام من موسى قلعة إلى أن قواته دمرت مركبتين مدرعتين للناتو وقتلت الكثير من القوات الأجنبية ولم تتكبد أي خسائر بشرية.
 
وأقرت وزارة الدفاع الأفغانية مؤخرا بتزايد هجمات طالبان خلال العام الحالي الذي كانت الأعنف منذ إطاحة القوات الأميركية بنظامها 2001، حيث قتل فيه ما بين ستة آلاف وعشرة آلاف شخص حسب أرقام أفغانية وغربية.
المصدر : الجزيرة + وكالات