الأعاصير المدارية تضرب جنوب الهادي من نوفمبر حتى أبريل من كل عام (رويترز-أرشيف)
تتأهب فيجي لمواجهة إعصار مداري قوي ينتظر أن يضرب العاصمة سوفا، وتم تصنيفه بالدرجة الرابعة من حيث الخطورة, وسط توقعات بخسائر كبيرة.

وحذر المسؤولون السكان من البقاء في المناطق المنخفضة، حيث يتوقع حدوث فيضانات وأضرار واسعة عندما يجتاح الإعصار "دامان" جزيرة فنوا ليفو برياح تتزايد سرعتها.

وقد اجتاح الإعصار أمس الجزر الواقعة شمال غربي فيجي في المحيط الهادي, حيث يتجه بعد ذلك نحو المناطق الواقعة في الجنوب الشرقي.

كما يتوقع هطول أمطار غزيرة على نطاق واسع مصحوبة برعد, مع فيضانات في المناطق الساحلية المنخفضة, إضافة إلى فيضان الأنهار.

ووصف متحدث باسم إدارة الكوارث في فيجي الإعصار المرتقب بأنه سيكون الأكثر دمارا منذ فترة طويلة, وقال إن الخطر يبقى كبيرا ويهدد نحو تسعين ألف شخص من سكان المناطق المنخفضة.

وقد شهدت بعض مناطق فيجي أمس انهيارات أرضية سببتها أمطار غزيرة, أسفرت أيضا عن إغلاق العديد من الطرق وتدمير الأشجار.

يذكر أن فيجي تعرضت في السنوات العشر الماضية لـ13 إعصارا, وقع أعنفها عام 2003، حيث قتل 17 شخصا على الأقل. بينما وقع الأعنف على الإطلاق عام 1970 حيث سقط سبعون قتيلا.

يشار إلى أن العواصف المدارية عادة ما تضرب جنوب المحيط الهادي سنويا
في نوفمبر/تشرين الثاني وحتى أبريل نيسان, وتترواح قوتها من الدرجة الأولى حتى الخامسة. كما تصنف سرعة الرياح فوق 210 كلم في الساعة على أنها الأكثر قوة.

المصدر : وكالات