واشنطن ودول أفريقية تدعم الكونغو الديمقراطية ضد المتمردين
آخر تحديث: 2007/12/5 الساعة 18:35 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/5 الساعة 18:35 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/26 هـ

واشنطن ودول أفريقية تدعم الكونغو الديمقراطية ضد المتمردين

مسؤول في القوات الحكومية بالكونغو الديمقراطية قال إنها "حققت نصرا مهما" (رويترز)

اتفقت الولايات المتحدة ودول أفريقية على تقديم الدعم الفوري لقوات الكونغو الديمقراطية ضد الجنود التابعين للفريق أول المتمرد لوران نكوندا، في حين أعلن مسؤول عسكري أن القوات الحكومية سيطرت على مدينة موشاكي.

وقد أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس عن هذا الاتفاق بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا بعد محادثات جمعتها مع وزير داخلية الكونغو الديمقراطية دينيس كالومي وكذا مع مسؤولين من روندا وأوغندا وبروندي، دون أن تعطي مزيدا من التفاصيل.

تجدد المعارك
جاء هذا القرار في وقت تهاجم فيه قوات الكونغو الديمقراطية قوات المتمردين شرقي البلاد، حيث قال قائد القوات الحكومية الفريق أول ديودوني كاييمبي إن جنوده استعادوا السيطرة على مدينة موشاكي وحققوا "نصرا مهما".

وقصفت القوات الكونغولية بالمروحيات والصواريخ وقذائف الهاون تجمعات المتمردين في موشاكي الواقعة على بعد 40 كلم غرب مدينة غوما عاصمة إقليم كيفو (شرق) الذي تسيطر عليه قوات نكوندا منذ ثلاثة أشهر.

وقد تجددت المعارك في محيط موكاشي فجر الأربعاء، حيث كان الناطق العسكري باسم مهمة الأمم المتحدة بالكونغو الديمقراطية في شمال كيفو الرائد فيفيك غويال صرح بأن "القوات المسلحة الكونغولية تسيطر على أجزاء من موشاكي لكنها لم تتمركز فيها".

وقال ضابط من الموالين للحكومة إن الجيش سيطر على المقر العام للمتمردين بعيد الساعة السادسة بالتوقيت المحلي (الساعة الرابعة بتوقيت غرينتش).

كوندوليزا رايس أعلنت عن دعم القوات الحكومية ضد المتمردين (الفرنسية-أرشيف)
هجوم واسع
ومنذ الاثنين تقصف القوات الحكومية بلدة موشاكي، وشنت في اليوم نفسه هجوما واسعا استعادت فيه السيطرة على عدة بلدات في مناطق مكاسيسي بمحيط ساكي على بعد 30 كيلومترا شمال غرب غوما.

وتشكل ساكي نقطة إستراتيجية يريد الجيش الكونغولي السيطرة عليها قبل مواصلة هجومه شمالا باتجاه معقلي نكوندا في كيروليروي وكيتشانغا.

ومنذ نهاية أغسطس/آب الماضي يشهد شمال كيفو مواجهات بين القوات الحكومية -التي حشدت أكثر من 20 ألف جندي- وحوالي 4000 جندي متمرد.

ويرفض نكوندا، وهو توتسي كونغولي يقدم نفسه على أنه المدافع عن جماعته في مواجهة الهوتو الروانديين المقيمين شرق البلاد، وضع السلاح رغم الدعوات المتكررة له من طرف كينشاسا وواشنطن ومهمة الأمم المتحدة.

ويضم شمال كيفو نحو 800 ألف نازح من الحرب نصفهم فروا من الهجمات التي شنتها مجموعات مسلحة مختلفة في الاثني عشر شهرا الأخيرة.

المصدر : وكالات