الناتو مستعد لمواجهة اضطرابات كوسوفو بحالة الاستقلال
آخر تحديث: 2007/12/5 الساعة 16:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/5 الساعة 16:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/26 هـ

الناتو مستعد لمواجهة اضطرابات كوسوفو بحالة الاستقلال

كرادوك: كوسوفو المسألة الأكثر تفجرا تواجه الحلف هذه الأيام (الفرنسية-أرشيف)

أعلن حلف شمال الأطلسي (الناتو) استعداده لمواجهة أي اضطرابات محتملة قد تنشأ إذا أعلن إقليم كوسوفو الاستقلال من جانب واحد.

وقال قائد الحلف الجنرال الأميركي بانتز كرادوك إن 16 ألف جندي من قوة حلف الناتو بكوسوفو (كفور) مستعدون لمواجهة كثير من الأوضاع منها "الاضطراب على نطاق واسع".

وتتوفر لقوة الحلف الأطلسي في كوسوفو قوات إضافية مستعدة للانتشار إذا ما دعت الحاجة.

وشدد الجنرال الأميركي على ضرورة اتخاذ القرارات بسرعة على المستوى السياسي من قبل البلدان الـ26 الأعضاء في الحلف الأطلسي حتى يتمكن القادة العسكريون للحلف من التصرف بلا تأخير إذا وقعت اضطرابات.

وقال كرادوك "أعتقد أنه سيكون هناك من يريد إحداث أسباب للإيذاء التي قد تتبدى في النزاع، والعنف محتمل في كوسوفو". ووصف الجنرال الأميركي إقليم كوسوفو بأنه المسألة "الأكثر تفجرا" تواجه حلف شمال الأطلسي هذه الأيام.

وأعرب عن اعتقاده بأن تعهدات يقدمها قادة كوسوفو ستكون كفيلة بمنع العنف. وقال إن منظمة حلف شمال الأطلسي ستكون مستعدة للعمل مع الشرطة في الإقليم لوقف أي مجموعة شبه عسكرية تحاول فرض سلطتها على الإقليم.

وأبدى كرادوك قناعته بجميع الإجراءات التي قام بها الحلف وقال "أنجزنا تخطيط حالات الطوارئ للحصول على أفضل وأسوأ الحالات".

يذكر أن المفاوضات بين بلغراد وبريشتينا قد أخفقت بشأن الوضع المستقبلي لكوسوفو تحت إشراف ترويكا دولية، حيث لم يتوصل الطرفان إلى تسوية. وسيقدم الوسطاء الدوليون تقريرهم إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في العاشر من ديسمبر/كانون الأول الجاري.
 
وأعلن سكان كوسوفو الألبان أنهم سيعلنون من جانب واحد استقلال الإقليم بعد هذا الموعد إذا تعذر التوصل إلى تسوية.

وتتولى الأمم المتحدة منذ 1999 إدارة إقليم كوسوفو الذي تسكنه أكثرية ألبانية إثر عمليات القصف التي شنها حلف الناتو لوقف عمليات قمع قامت بها القوات الصربية ضد الألبان. وتتولى قوة الحلف مهمة الأمن في الإقليم.
المصدر : وكالات