قوات الناتو أكدت أنها لم تتعرض لخسائر بشرية في الهجوم الانتحاري بكابل (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت السلطات الأفغانية أن هجوما انتحاريا استهدف قافلة لقوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في كابل، أصاب عشرة مدنيين بجروح.
 
وأوضح متحدث باسم الداخلية الأفغانية أن الهجوم الانتحاري الذي وقع بالقرب من مطار كابل استهدف مركبتين للناتو، لكن لم يعرف ما إذا كان قد أدى إلى سقوط قتلى.
 
وأفاد مصدر أمني أن عشرة مدنيين كانوا على متن حافلتين بالقرب من مكان الانفجار أصيبوا بجروح.
 
وذكرت أسوشيتد برس أن سيارة الانتحاري وثلاث سيارات خصوصية أخرى دمرت بأكملها في هذا الانفجار.
 
وأكد متحدث باسم الناتو تعرض القافلة العسكرية للهجوم مشيرا إلى أنه لا توجد خسائر بشرية في صفوف القوات.
 
وتزامن هذا الهجوم مع زيارة وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس منذ مساء أمس لأفغانستان حيث من المقرر أن يجري لقاءات مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي وعدد من المسؤولين.
 
وكان انتحاري قد فجر نفسه أمس أمام دورية للشرطة بجنوب شرق البلاد متسببا في مقتل ثلاثة أشخاص وشرطيين حسب ما أفاده مسؤولون. وفي حادثة منفصلة قالت قوات التحالف إنها قتلت خمسة من عناصر طالبان في الجنوب.
 
استياء متزايد
وفي سياق متصل أظهر استطلاع للرأي انخفاض عدد الأفغان غير الراضين عن أداء القوات الأميركية في بلدهم إلى 42% مقابل 57% عام 2006 و68% عام 2005.
 
وأشار الاستطلاع الذي أجري لحساب شبكات تلفزيونية غربية أن 23% من سكان جنوب غرب البلاد يؤيدون حركة طالبان وهو ما يعادل ثلاثة أضعاف المستوى الذي أظهره استطلاع العام الماضي.

المصدر : وكالات