ميت رومني (يسار) يتقدم على رودولف جولياني في نيو هامبشاير (الفرنسية)

كشف استطلاع جديد أن فرص المرشحين الجمهوريين لانتخابات الرئاسة الأميركية المقررة عام 2008 في ثلاث ولايات ما زالت متقاربة.

وأظهر الاستطلاع الذي أجرته وكالة أسوشيتد برس ومركز (بو) للأبحاث أن أيا من المرشحين لم يضمن بعد الفوز في الانتخابات الأولية التي تجرى في ولايات أيوا ونيو هامبشاير وكارولينا الجنوبية مطلع العام القادم.

ويخوض المرشحون سباقا حاميا لكسب الناخبين في هذه الولايات بشأن مسائل تهم قاعدتهم الحزبية من أبرزها العراق والهجرة والإجهاض والتعذيب والمسائل الأمنية الوطنية.

وكشف الاستطلاع أن حاكم ماساتشوستس السابق ميت رومني وليس رئيس بلدية نيويورك السابق رودولف جولياني هو الذي يتقدم في نيو هامبشاير ويتنافس على المقدمة في أيوا وكارولينا الجنوبية.

ويشير الاستطلاع إلى أن حظوظ حاكم أركنساس السابق مايك هاكبي ارتفعت بقوة مؤخرا وتصدر باقي المرشحين الجمهوريين في ولاية أيوا.

المصدر : أسوشيتد برس