بوش يعتبر إيران خطرا ويحتفظ بالخيار العسكري
آخر تحديث: 2007/12/4 الساعة 20:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/4 الساعة 20:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/25 هـ

بوش يعتبر إيران خطرا ويحتفظ بالخيار العسكري

جورج بوش: "إيران كانت خطرة وإيران الآن خطرة وستظل خطرة" (الفرنسية)

قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن هناك "خطرا" نوويا إيرانيا وإن "جميع الخيارات" مطروحة على مائدة البحث للتعامل مع ايران، رغم تقرير الاستخبارات الأميركية الذي يشكك بالتهديد الإيراني.

 

وقال بوش في مؤتمر صحفي "إيران كانت خطرة، وإيران الآن خطرة وستظل خطرة" إذا توفرت لديها القدرة على صنع سلاح نووي.

 

وأوضح ان "الدبلوماسية المثلى" هي التي تكون فيها "كل الخيارات مطروحة على الطاولة".


وقد أدلى بوش بهذه التصريحات في مؤتمر صحفي بعد يوم من التقرير الذي
أصدرته أجهزة المخابرات ويتضمن تقييما يتناقض مع تأكيدات سابقة
للإدارة الأميركية بأن إيران تقوم بتطوير قنبلة نووية.

 

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد قال إن على إيران فتح برنامجها النووي أمام الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وذلك أثناء استقباله كبير المفاوضين الإيرانيين في موسكو، بينما تواصلت ردود الفعل بشأن تقرير الاستخبارات الأميركية بخصوص البرنامج النووي الإيراني وسط أجواء متباينة من الترحيب والتشكيك.

 

فقد استقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كبير المفاوضين الإيرانيين المكلف بالملف النووي سعيد جليلي اليوم في الكرملين، وبحث معه تطورات هذا الملف.

 

ونقلت وكالات الأنباء أن بوتين أعرب في بداية لقائه مع جليلي عن ترحيب بلاده بالخطوة الإيرانية لتعزيز اتصالاتها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، طالبا من طهران أن تتعامل بشفافية مع المنظمة الدولية في كل ما يتعلق ببرنامجها النووي.

محمد البرادعي: التقرير يتفق مع ما توصلنا إليه من نتائج (رويترز-أرشيف)
الوكالة الدولية

وفي معرض تعليقه على تقرير الاستخبارات الأميركية، رحب مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي في بيان رسمي نشر اليوم الثلاثاء بما جاء في التقرير المذكور، وأكد أنه يتفق مع النتائج التي توصلت إليها الوكالة حتى فيما يتعلق بالبرنامج النووي الإيراني.

 

وشدد البرادعي في بيانه الرسمي على أنه لا يوجد حتى الآن ما يدل على أن إيران تطور برنامجا نوويا لأغراض عسكرية، أو على امتلاكها لمنشآت نووية سرية، مؤكدا في الوقت ذاته بأنه يتعين على إيران "أن توضح بعض الجوانب المتصلة بأنشطتها النووية السابقة والحالية".

 

وأعرب البرادعي عن أمله في أن يسهم التقرير الاستخباراتي في "نزع فتيل الأزمة الناجمة عن برنامج إيران النووي" ويخفف من المخاوف المتزايدة من احتمال قيام الولايات المتحدة بضربة عسكرية لإيران.

 

ودعا إلى أن يكون هذا التقرير حافزا لإيران كي تعمل بشكل فعال مع الوكالة الذرية لتقديم "التطمينات اللازمة بخصوص طبيعة برنامجها النووي" مطالبا جميع الأطراف بضرورة الدخول في حوار جاد حول هذه المسألة دون تأخير.

 

سولانا: لا تغيير في الموقف الأوروبي(الفرنسية-أرشيف)
الاتحاد الأوروبي

بيد أن الاتحاد الأوروبي جدد موقفه الداعي لمواصلة الضغط على إيران لإقناعها بوقف أنشطة تخصيب اليوارنيوم، معتبرا أن ما ورد في التقرير الأميركي لن يغير من موقف الاتحاد.

 

وجاء ذلك على لسان كريستينا غالاتش المتحدثة الرسمية باسم منسق الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، والمكلف بمتابعة المفاوضات مع الجانب الإيراني خافيير سولانا، الذي كان قد أعرب قبل أيام عن "خيبة أمله" من لقائه الأخير في لندن مع المفاوض الإيراني سعيد جليلي.

 

كذلك ضمت فرنسا صوتها للموقف الصادر عن الاتحاد الأوروبي، ودعت القوى الكبرى لمواصلة الضغط على إيران بغض النظر عن فحوى التقرير الأميركي.

 

فقد اعتبرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية أندريا باسكال "أنه من الواضح بأن إيران لم تنفذ تعهداتها الدولية" الأمر الذي يتطلب من الدول الكبرى -حسب تعبيرها- مواصلة ترتيباتها الرامية لإصدار قرار ملزم من مجلس الأمن الدولي.

 

ورفضت باسكال التعليق على مضمون التقرير الذي أصدرته الاستخبارات الأميركية أمس الاثنين وقالت إن "موقف فرنسا لم يتغير".

المصدر : وكالات