سيديو: الحلم والتصميم لنيل الاستقلال سيصبحان حقيقة (رويترز-أرشيف)
صرح رئيس كوسوفو الألباني فاتمير سيديو في خطاب ألقاه بمناسبة انتهاء السنة الميلادية الحالية بأن الإقليم سينال الاستقلال أوائل عام 2008.
 
وقال الرجل إن "الحلم والتصميم (لنيل الاستقلال) سيصبحان حقيقة عام 2008" مضيفاً أن "2008 ستسجل بالتاريخ بأنها سنة عظيمة لنيل الاستقلال".
 
وكان رئيس كوسوفو اتهم الخميس الماضي صربيا "بالاعتداء على الإقليم" عبر إقرار برلمانها قانونا يدين محاولة كوسوفو الانفصال عنها، ورفضه اقتراح الاتحاد الأوروبي إرسال بعثة مدنية إلى الإقليم لتولي المهمة عن الأمم المتحدة مشترطا أن يتم ذلك بقرار من مجلس الأمن الدولي.
 
كما هددت روسيا أكثر من مرة باستخدام حق الفيتو لاجهاض أي محاولة بمجلس الأمن لدعم استقلال الإقليم ذي الأغلبية الألبانية المسلمة.
 
وقد اعتبر ميخائيل غورباتشوف آخر رؤساء الاتحاد السوفياتي السابق مؤخراً أن تأييد الدول الغربية لاستقلال الإقليم "سابقة خطيرة للقانون والأمن الدوليين من شأنها أن تفجر الوضع بعدة مناطق بالعالم".
 
ورغم أن الجزء الأكبر من دول الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو والولايات المتحدة يؤيدون استقلال الإقليم بإشراف دولي، فإن عدة دولة أوروبية أخرى تتخوف من إعلان كوسوفو استقلالها دون مصادقة أممية خشية أن يتسبب ذلك بتشجيع حركات انفصالية أخرى بأوروبا.
 

وقد أكد قادة كوسوفو أنهم سيسعون لإعلان الاستقلال أوائل العام 2008 إلا أنهم قالوا إنه لن يجري أي تحرك بهذا الخصوص دون دعم من واشنطن والاتحاد الأوروبي، كما ألمحوا إلى أنهم لن ينتظروا موافقة الأمم المتحدة لإعلان الاستقلال.

 
يُشار إلى أن الإقليم يخضع لإدارة الأمم المتحدة منذ انتهاء الحرب الأهلية عام 1998-1999 والتي تسببت بمقتل عشرة آلاف، ونزوح نحو مليون شخص إلى ألبانيا ومقدونيا المجاورتين.

المصدر : أسوشيتد برس