أعمال عنف دامية في كينيا وأودينغا يدعو لتحرك سلمي
آخر تحديث: 2007/12/31 الساعة 17:06 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/31 الساعة 17:06 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/22 هـ

أعمال عنف دامية في كينيا وأودينغا يدعو لتحرك سلمي

أفراد الأمن ينهالون ضربا على مؤيد لزعيم المعارضة في نيروبي (رويترز)

لقي 124 شخصا على الأقل مصرعهم في أعمال العنف الدامية التي تجتاح المدن الكينية، منذ إعلان فوز الرئيس مواي كيباكي بولاية رئاسية ثانية في انتخابات رفضت نتائجها المعارضة واتهمت الحكومة بالتزوير.
 
وتشمل الحصيلة التي أعلنها التلفزيون الكيني سقوط أربعين قتيلا باضطرابات شهدتها بعض الأحياء الفقيرة في العاصمة نيروبي (المسماة بمدن الصفيح) الليلة الماضية.
 
كما سقط 64 قتيلا في كيسومو غربي البلاد معقل زعيم المعارضة رايلا أودينغا، وقالت مصادر طبية في المدينة إن الجثث مصابة بالرصاص.
 
وفي السياق اعترفت الشرطة الكينية بقتل سبعة متظاهرين في كيسومو، وبررت ذلك بأنهم كانوا ضمن مجموعة من الشبان نشرت الفوضى ورفضت التفرق فاضطرت لإطلاق الرصاص عليهم.
 
وفي ناكورو وسط البلاد عثرت الشرطة على جثث سبعة أشخاص قتلوا في معارك بين مجموعات سياسية متنافسة. كما سقط أربعة قتلى آخرين في مواجهات بين مجموعات متنازعة في قرية قرب المدينة.
 
وقد انتشرت الاحتجاجات في شتى أنحاء البلاد من معاقل المعارضة في غرب كينيا قرب حدود أوغندا إلى أحياء نيروبي العشوائية وميناء مومباسا المطل على المحيط الهندي.
 
 أنصار المعارضة أشعلوا حرائق لإغلاق الطرق في نيروبي (الفرنسية)
أوامر بالقتل
وفي مسعى للحد من تفشي الفوضى في البلاد فرضت السلطات حظر التجول على مدينة كيسومو ومواقع الاضطرابات الأخرى، وحظرت البث التلفزيوني المباشر للأحداث، ونشرت أعدادا كبيرة من أفراد الأمن في شوارع العاصمة نيروبي والمدن الأخرى.
 
وفي حي ماثير الفقير بنيروبي ذكر شهود أن الشرطة طلبت من السكان
البقاء في منازلهم أو مواجهة التعرض لرصاص الأمن. وقال سائق سيارة أجرة "الشرطة تقول في مكبرات الصوت إن من سيخرج سيقتل بالرصاص".
 
ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن عدد من ضباط الشرطة -طلبوا عدم نشر أسمائهم- تلقيهم أوامر بإطلاق الرصاص للقتل بهدف قمع أعمال العنف.
 
وأشار هؤلاء الضباط إلى أن هذا الأمر أدى إلى حدوث انقسام بين الضباط الذين أبدى معظمهم تعاطفا مع المتظاهرين، لكن متحدثا باسم الحكومة نفى إعطاء مثل هذه الأوامر.
 
ورغم تلك الإجراءات تواصلت المواجهات بين آلاف المتظاهرين وقوات الأمن، ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مراسلها في نيروبي مشاهدته لجثة رجل مصاب برصاصة في الرأس قيل له إن الشرطة أطلقت الرصاص عليه.
 
كما شوهدت الشرطة تضرب محتجين أشعلوا النار في براميل نفط في حي كيبيرا المترامي الأطراف الواقع داخل الدائرة الانتخابية لزعيم المعارضة. وأطلقت تلك القوات أيضا الرصاص في الهواء وقنابل الغاز المسيلة للدموع تجاه المتظاهرين والمنازل والمحال التجارية.
 
وأثر ذلك على حركة الطيران، فقالت متحدثة باسم شركة الخطوط الجوية الكينية إن الشركة علقت رحلاتها الداخلية من وإلى كيسومو.

رايلا أودينغا أرجأ تجمعا جماهيريا
إلى الخميس القادم (رويترز)
تحرك جماهيري
ووسط تصاعد أعمال العنف دعا زعيم المعارضة رايلا أودينغا الكينيين اليوم إلى ما وصفه بتحرك جماهيري سلمي.
 
وقال في مؤتمر صحفي في نيروبي "سنعلم الشرطة في كل لحظة بما سيجري وستكون هناك مسيرة سلمية".
 
وألغى أودينغا خططا اليوم لتنظيم تجمع جماهيري في حديقة عامة في نيروبي، ودعا بدلا من ذلك إلى ما وصفها "التظاهرة المليونية" يوم الخميس القادم.
 
وكانت السلطات توعدت باعتقال أودينغا إذا حصلت التظاهرة اليوم، ونشرت المئات من عناصر الشرطة ومكافحة الشغب حول الحديقة.
 
ودعت الحركة الديمقراطية البرتقالية التي يرأسها أودينغا مساء أمس الكينيين إلى رفض نتائج الانتخابات الرئاسية، التي أسفرت عن إعادة انتخاب الرئيس مواي كيباكي لولاية رئاسية ثانية.
 
كما دعت الشعب إلى التجمع في نيروبي مساء اليوم لتنصيب ما سمته الرئيس المنتخب من الشعب رايلا أودينغا بدلا من كيباكي.
 
وفي السياق جدد المراقبون الأوربيون التأكيد على أن خروقات شابت الانتخابات الرئاسية، في حين أعربت السفارة الأميركية في نيروبي في بيان لها عن قلق واشنطن من "مشاكل خطيرة" شابت عملية فرز الأصوات، وذلك رغم ترحيب البيت الأبيض في وقت سابق بإعادة انتخاب كيباكي.
المصدر : الجزيرة + وكالات