حزب بوتو يختار نجلها خلفا لها ويقرر المشاركة بالانتخابات
آخر تحديث: 2007/12/30 الساعة 21:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/30 الساعة 21:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/21 هـ

حزب بوتو يختار نجلها خلفا لها ويقرر المشاركة بالانتخابات

أعضاء عائلة بوتو وقيادة حزب الشعب اجتمعوا في لاركانا لاختيار خليفة لها (الفرنسية)

اختارت اللجنة المركزية لحزب الشعب الباكستاني المعارض بلاول زرداري (19 عاما) نجل بينظير بوتو لرئاسة الحزب خلفا لوالدته الراحلة بالاشتراك مع والده آصف زرداري.
 
كما قرر الحزب عدم مقاطعة الانتخابات البرلمانية القادمة التي كانت مقررة في الثامن من يناير/ كانون الثاني القادم رغم ما يلوح في الأفق من احتمال تأجيلها لمدة ثلاثة أشهر على الأقل بسبب اغتيال بوتو.
 
وأشارت مصادر في الحزب لمراسل الجزيرة في لاركانا إلى أنه تقرر تكوين مجلس استشاري يضم عددا من قيادات الحزب لتسيير عمل الحزب في المرحلة المقبلة بينهم رئيس الحزب بالوكالة وكبير مساعدي بوتو مخدوم أمين فهيم.
 
من جانبها قالت مسؤولة حزب الشعب في إسلام آباد نرجس ملك للجزيرة إن اختيار بلاول -الذي لا زال يدرس القانون في جامعة أوكسفورد- كان أمنية بينظير بوتو التي كتبت ذلك في وصيتها وأعطته تفويضا في قيادة الحزب.
 
وهذه هي المرة الأولى في تاريخ حزب الشعب الباكستاني الذي يتم فيها اختيار شخصية لقيادته خارج عائلة بوتو بعدما أعربت سنام شقيقة بوتو عدم رغبتها في السياسة.
 
وقبيل بدء اجتماع قيادة حزب الشعب في منزل بوتو بمقاطعة لاركانا في إقليم السند الجنوبي تجمع الآلاف من أنصارها أمام المنزل مرددين هتافات معادية للحكومة وللرئيس برويز مشرف الذي وصفوه "بالقاتل" ومطالبين بانفصال السند عن بقية باكستان.
 
وخاطب آصف زرداري الجموع قائلا إن بينظير بوتو ضحت بحياتها من أجل البلاد والديمقراطية، مؤكدا أن "دمها لن يذهب هدرا وستبقى حية في قلوب الناس".
 
تأجيل الانتخابات
أنصار بوتو خرجوا في تظاهرات منددة بالحكومة ومشرف (الفرنسية)
وإزاء التطورات التي أعقبت اغتيال بوتو الخميس الماضي أعلن حزب الرابطة الإسلامية جناح قائد أعظم الموالي للرئيس الباكستاني برويز مشرف تعليق حملته للانتخابات التشريعية والمحلية المقبلة.
 
وقال المتحدث باسم الحزب الوزير السابق طارق عظيم إن تأجيل الانتخابات إلى مدة قد تصل إلى ثلاثة أشهر أصبح خيارا "واقعيا" بعد اغتيال بوتو.
 
وفي السياق أعلن إحسان إقبال المتحدث باسم رئيس الوزراء الباكستاني الأسبق نواز شريف أنه على استعداد "لإعادة النظر" في قرار حزبه الرابطة الإسلامية جناح نواز بمقاطعة الانتخابات إذا قرر حزب بوتو المشاركة فيها.
 
من جانبه قال صديق الفاروق العضو في حزب شريف إن آصف زرداري أكد لرئيس الوزراء الأسبق توجه حزب الشعب لخوض الانتخابات تنفيذا لرغبة بوتو التي طالبت حزبها بالمشاركة حتى ولو اغتيلت.
 
ومن المقرر أن تعقد لجنة الانتخابات اجتماعا طارئا غدا الاثنين للبت في موعد الانتخابات، وأشارت اللجنة إلى أن أعمال الشغب التي تلت اغتيال بوتو أسفرت عن تحطيم تسعة مراكز اقتراع بما فيها من بيانات المصوتين وصناديق الاقتراع.
 
تأتي هذه التطورات في وقت يتصاعد فيه الجدل في باكستان حول ظروف مقتل بينظير بوتو على وجه الدقة، وإعلان الحكومة استعدادها لنبش جثة بوتو تمهيدا لتشريحها للتأكد من سبب الوفاة، إذا طلب حزبها ذلك.
 
تشديد أمني
السلطات نشرت آلاف الجنود في كراتشي (الفرنسية)
وقد شددت السلطات الباكستانية إجراءاتها الأمنية في جميع أنحاء البلاد بعد أعمال العنف التي شهدتها الأيام الماضية احتجاجا على اغتيال بوتو وأودت بحياة 44 شخصا.
 
وأشار مراسل الجزيرة في إسلام آباد عبد الرحمن مطر إلى أن الاضطرابات وأعمال العنف تراجعت كثيرا منذ الأمس حيث يسود الهدوء في معظم المناطق عدا بعض أعمال الشغب القليلة في إقليم السند معقل بوتو.
 
وتقدر الحكومة الخسائر المادية للاضطرابات بعشرات الملايين من الدولارات، مشيرة إلى تدمير 174 فرعا للبنوك و34 محطة وقود و72 عربة قطار و18 محطة قطار إضافة إلى حرق وتدمير مئات السيارات والمحال التجارية.
المصدر : الجزيرة + وكالات