أعلنت سلطات مدينة بروكسل إلغاء الأسهم النارية التقليدية في الاحتفالات بالسنة الميلادية خلال هذا العام في بروكسل بسبب ما وصفته بأنه تهديدات إرهابية تواجهها العاصمة البلجيكية.
 
وقال نيكولا داسونفيل المتحدث باسم مدينة بروكسل في تصريح لإحدى القنوات التلفزية البلجيكية "ما زلنا في إطار تهديد محتمل، فالألعاب النارية تجمع عشرات الآلاف من الأشخاص في المكان نفسه والزمان نفسه، إن ذلك يشكل خطرا كبيرا جدا".
 
ويتزامن هذا القرار مع تعزيز الشرطة البلجيكية منذ 21 ديسمبر/كانون الأول التدابير الأمنية في بروكسل في فترة أعياد آخر السنة بسبب ما اعتبر أنه خطر تنفيذ اعتداء متعلق باحتمال محاولة فرار التونسي نزار الطرابلسي المتهم بالانتماء إلى تنظيم القاعدة.
 
وتم القبض على 14 شخصا يشتبه في محاولتهم مساعدة الطرابلسي على الفرار الجمعة، وأطلق سراحهم بعد 24 ساعة حيث لم يعثر بحوزتهم على أسلحة ولا متفجرات.
 
ويقضي الطرابلسي حاليا عقوبة بالسجن في بلجيكا بعد الحكم عليه في يونيو/حزيران 2004 بالسجن عشرة أعوام لإدانته بالتخطيط لهجوم على قاعدة عسكرية بلجيكية يتمركز فيها جنود أميركيون.
 
وفي نفس الإطار عززت السلطات البلجيكية التدابير الأمنية في الأماكن التي تشهد ازدحاما كبيرا في العاصمة وفي المطار. ومن المقرر أن تظل هذه التدابير نافذة حتى الثالث من يناير/كانون الثاني.
 
وقال جاك رايس المدير العام لخلية الأزمة في وزارة الداخلية في تصريح أوردته وكالة الأنباء البلجيكية "قمنا اليوم بتقييم ضرورة ومفعول التدابير الأمنية".
 
وأضاف أن هيئة التنسيق لدراسة التهديد "حدثت تحليلها على أساس تحقيق قضائي ومعلومات جمعها مراسلونا الوطنيون والدوليون، والخلاصة هي أنه لا يوجد أي دافع لإعادة النظر في المستوى الحالي للإنذار".


المصدر : الفرنسية