أحد عشر حزبا تنافست في الانتخابات لاختيار 490 نائبا (الفرنسية)

أظهرت نتائج رسمية جزئية للانتخابات البرلمانية في روسيا أن حزب روسيا الموحدة بزعامة الرئيس فلاديمير بوتن حصد أكثر من ستين في المائة من مقاعد مجلس الدوما.

وقالت اللجنة الانتخابية إن حزب روسيا الموحدة فاز بنسبة 63.6% من المقاعد النيابية بعد فرز 34% من أصوات الناخبين. وحل الحزب الشيوعي ثانيا بـ11.5% تلاه الحزب الديمقراطي الحر 9.5% ثم حزب روسيا العادلة 7.5% وهي الأحزاب التي تجاوزت عتبة السبعة في المائة الضرورية للحصول على مقعد في البرلمان.

إلا أن المعارضة الليبرالية التي لا تتمثل في الجمعية المنتهية ولايتها باستثناء بعض النواب المستقلين قد أصيبت مجددا بالهزيمة مع 4.1% لحزب يابلوكو إلى 1.1 لكل من حزب القوى المدنية واتحاد قوى اليمين.

من جهة أخرى أفادت اللجنة بأن نسبة المشاركة بلغت أكثر من 60% مقارنة مع نسبة 56% في آخر انتخابات برلمانية قبل أربع سنوات.

رفض شكاوى
وقد سارع رئيس اللجنة المركزية للانتخابات إلى رفض شكاوى المعارضة من حدوث تحايل في الانتخابات.

وعبر فلاديمير تشوروف لمحطة تلفزيون فيستي24 عن اعتقاده بأنه لم تحدث انتهاكات خطيرة في التصويت، وقال "إذا قدمت شكاوى رسمية إلينا أو إلى المحاكم فسننظر فيها لكنني أعتقد أنه لم تقع انتهاكات خطيرة في الاقتراع".

فلاديمير بوتين عقب إدلائه بصوته (الفرنسية)
وتقول أحزاب المعارضة ومراقبون مستقلون إنهم تلقوا العديد من التقارير بحدوث عمليات شراء للأصوات والاقتراع أكثر من مرة وعمليات ترهيب للناخبين.

وفي واشنطن قال المتحدث باسم البيت الأبيض في بيان إن بلاده دعت السلطات الروسية إلى التحقيق في الاتهامات بالتجاوزات التي شابت الانتخابات النيابية.

وقال غوردون جوندرو إن "المعلومات الأولية الآتية من روسيا تتضمن ادعاءات بتجاوزات انتخابية. وندعو السلطات الروسية إلى التحقيق في هذه الادعاءات".

ودعي نحو 109 ملايين ناخب للمشاركة في الانتخابات لاختيار 450 نائبا في مجلس الدوما لولاية من أربع سنوات.

وفي سابقة في تاريخ روسيا شارك الرئيس بوتين في الانتخابات على رأس لائحة حزبه "روسيا الموحدة"، مما يحول هذا الاقتراع إلى استفتاء فعلي حول سياسته، وهو ما أكده مؤيدوه.

وبعد أن وصف بوتين خصومه خلال الحملة الانتخابية بأنهم "ثعالب" ينفذون تعليمات الغرب، اعتمد الرئيس الروسي لهجة أكثر هدوءا الأحد حيث دعا مواطنيه بعد إدلائه بصوته إلى الاقتراع لصالح من "يثقون بهم".

واعتبر رئيس حزب "روسيا الموحدة" الحاكم بوريس غريزلوف أن الانتخابات التشريعية كانت "استفتاء لدعم سياسة فلاديمير بوتين" وشكلت "نصرا" للرئيس.

المصدر : وكالات